كتابات وآراء


03 مارس, 2019 06:09:42 م

كُتب بواسطة : العقيد عوض علي حيدرة - ارشيف الكاتب


رحيل السنديان الأسطورة الجنوبية، الرفيق علي صالح عُباد (مقبل)، يوم الجمعة بتاريخ 1 مارس 2019، في منزله في صنعاء عقب صراع مرير مع مرض عضال، ذلك الرجل الذي لا يشبهه أحد في الفكر والسلوك والعلاقات الاجتماعية والسياسية في الجنوب والشمال... رجلا بلا عيوب خرج من رماد التاريخ، لا يحمل اي تعصب أو عقد، حاول إن يؤسس الجمهورية الأولى في الجنوب مع اعضاء الرعيل الأول، وان يضفي من خلال المواقع التي تولاها في الحزب، أن يجعل للوطن والثورة معاني جديدة ولكن....!!!

‏ ‎‏أنا ممن عملوا تحت ادارته في الدائرة السياسية للقوات المسلحة، كان شعاره ان الشجاعة قائمة على ان لا تحسب حساب للخطر، خاصة لمن يتولى موقع مهم، لان مصيره في هذه الحالة الموت أو السجن أو نجاح، وقد سجن بعد احداث 26 يونيو 1978.
كان يرى أن الامم في حركتها مع التاريخ - تقدماً او تأخراً - هو من مظاهر الديمومة التي تختلف مآثرها تبعاً لقانون صارم... لكن الظروف في الجنوب كانت أقوى.

الفقيد علي صالح عُباد (مقبل) آخر الرجال المحترمين.