كتابات وآراء


09 أبريل, 2019 06:06:38 م

كُتب بواسطة : فارس الحسام - ارشيف الكاتب


#المناطقيون عملوا على ترويج المناطقية بين الجنوبيين ثم ركزوا في حربهم الإعلامية على تقسيم الأجهزة الأمنية والعسكرية مناطقياً حتى استطاعوا تصوير الشائعات التي ينشرونها بأنها حقيقة .. ثم يعودوا مجدداً لنشر المناطقية في كل قضية إرهابية أو جنائية أو جانبية ويصورون أن الجهة الأمنية أو العسكرية الفلانية مملوكة للمنطقة أو المحافظة الفلانية .. وأن أي خطأ أو إعتداء يحصل من طرف ما .. يتم الزج بالمنطقة التي ينتسب إليها الفاعل بأكملها ، وأكثر من ذلك يصورون أن الطرف الآخر الواقع عليه الإعتداء لم يعتدى عليه كفرد أو غريم أو أياً كان بل إستهداف للمحافظة أو المنطقة التي ينتمي إليها هذا الطرف .

#وهكذا تتسابق الذباب الإلكتروني في مواقع التواصل على تأجيج الفتنة والمناطقية بين أكثر من محافظة ، ونا يحُزُّ في نفسي هو أن طائفة من جيش #نسخ_لصق لا يقصرون في نشر تلك الأهداف الخبيثة ، بدلاً من قطع الطريق أمام العدو الذكي بخباثته .

#لسنا مع من يقتل أو ينهب أو يتبلطج على الناس تحت أي مسمى وظيفي أو جهوي ، ولسنا مع من يستغل هذه الأحداث لتصفية الحسابات السياسية على حساب قضايا المواطنين .

#لو أن الجنوبيين شنوا هذا الهجوم المتشنج على السلطة التي عطلت عمل القضاء والنيابة للضغط عليها للفصل في هذه القضايا مثلما شنوا هذه الحملات المناطقية بينهم البين لنجحنا في صناعة جيل واعي ومتزن يرفض المناطقية ويدوس على المناطقيين واللصوص والقمعيين والفاسدين وكل خبيث في المجتمع .

#ندعو كافة النشطاء الإعلاميين والسياسيين والمثقفين والإجتماعيين إلى وضع حد لهذه المشاريع الهدامة والبدء بتوجيه الناس وتوعيتهم بمخاطر ما يحاك ضد الوطن من كل النواحي وما طبيعة الأسلحة المستخدمة في هذه الحرب وكيف تسللت تلك العناصر التي تسعى للفيد على حساب منصبها أو نفوذها .

#القادم سيكون سيئاً للغاية .. فلم تعد المناطقية مقتصرة على المواقع الإفتراضية بل بدأت ممارستها على الأرض .

#فارس_الحُسام