كتابات وآراء


24 أبريل, 2019 12:39:44 م

كُتب بواسطة : محمد علي محمد احمد - ارشيف الكاتب


والله إن ما يحدث فيها
لهو وصمة عار علينا نحن أبنائها ...
قبل من سكنوا فيها
وقبل من يحكموها
وقبل من عربدوا فيها

كفى رمي إخفاقنا و بؤسنا و تعاستنا على غيرنا
مللنا من تلك الإسطوانات التي باتت كالتسبيح والتحميد تذكروننا بها صباح مساء ..
لا الإمارات و لا السعودية ولا هادي ولا شرعيته ولا مؤتمره ولا الإصلاح و لا الوافدون من هنا وهناك ولا الأطقم الغير نظامية ولا حراسات واتباع هذا او ذاك ولا الأمن ولا الشيطان ..

نحن و لا أحد سوانا
نحن من رضخنا
نحن من رضينا
نحن الصامتون ولا زلنا !!!

جعلنا الصعاليك تتعالى علينا
وتركنا الرجال تموت بين أيدينا
كنا بكرامتنا وعزتنا رافعي رؤوسنا
واليوم بالله عليكم وهذا واقعنا
هل أبقينا للكرامة والشرف شيئاََ !!!

أطفالنا تخطف وتنتهك برائتهم
وبناتنا صرن وهن بيننا لا أمان لهم
أيعقل أن من يقتل أطفالنا لا نراهم!!
ومن يعاكس بناتنا وهم شبابنا لا نعرفهم!!
ومن يقلق أمننا بحمل السلاح
ورمي الرصاص ومن غيرهم
إن لم يكونوا
إخواننا ، أبنائنا ، جيراننا ، أقاربنا فمن هم!!!
بل والله إنه صمتنا خوفنا أخلاقنا لا هم ..

"هرمنا" والكلمة ذاتها ملت منا
كفاكم غوغاء ، كفاكم أخزيتمونا

كلنا ننشد الأمن والأمان والإستقرار
كلنا نتطلع بشوق للعودة لتلك الدار
لكن الدولة ليست أغاني وأشعار
ليست مجرد أعلام ترفع يا ثوار
بل هي قيم وأخلاق ومبادئ الأحرار ..

فمتى ما ترسخت في قلوبنا ومعاملاتنا
معاني الدولة سينعكس ذلك على واقعنا
ومتى ما استدعينا أخلاقياتنا وثقافتنا
عندها فقط يحق لنا أن ندعو لاستعادتها

وقبل كل شيئ ..
أخبروني مالذي يحدث في عدن
وإلى متى سنظل عبيد الوهن !!!