كتابات وآراء


28 أبريل, 2019 07:39:57 م

كُتب بواسطة : سليمان عوض علي المرزقي - ارشيف الكاتب


جرى برنامج (اليمن في اسبوع) الذي يبث من قناة ابوظبي الفضائية، يوم الجمعة 26 ابريل 2019، وبمناسبة مرور أكثر من 25 عاماً على ذكرى إعلان الرئيس اليمني السابق الحرب على الجنوب من ميدان السبعين في 27 ابريل 1994 ، مقابلة مع الاستاذ توفيق جزوليت، المراسل المغربي السابق لقناة ام بي سي، والمعروف لدى الكثير من ابناء الجنوب بتغطيته لحرب 1994 بين الشمال والجنوب، اثناء تواجده في عدن.


وقدم الاستاذ جزوليت سرداً تاريخياً مفصلاً عن الجنوب وقضيته منذ ماقبل اعلان الوحدة في عام 1990، والصراعات الدموية التي مر بها الجنوب، مروراً بأسباب اندلاع حرب 1994 وما ترتب عليها من نتائج، وصولاً الى اخر مجريات الاحداث على الساحة الجنوبية، بأسلوب موجز ومختلف عن ما تعود عليه الجنوبيين، إمتاز ببساطة المعاني وسلاسة الكلمات ورُقي الحديث، موجهاً اياه للمشاهد العربي اكثر مما هو موجة للمشاهد الجنوبي، اوضح فيه حقيقة تأمر الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح على الجنوب، وانقلابه على اتفاقية الوحدة من خلال تحالفه مع حزب الاصلاح، بهدف ضم ارض الجنوب الى الشمال على اعتبار الجنوب فرع عاد الى الشمال الأصل، الامر الذي ادى الى إندلاع حرب صيف 1994.

ومن دون روتوش او مقدمات، وضع الاستاذ جزوليت يده على موضع ألداء الجنوبي، وفي نفس الوقت قدم للجنوبيين الدواء. حيث أشار الى ان القيادة السياسية في الجنوب ارتكبت جملة من الاخطاء القاتلة بحق الوطن قبل إعلان الوحدة مع الشمال في عام 1990، وكان من أهم تلك الاخطاء:
1- عدم اجراء مصالحة وطنية جنوبية لرأب الصدع والشرخ السياسي والاجتماعي الناتج جراء الاحداث الدموية السابقة.
2- عدم اجراء استفتاء شعبي لمعرفة الرأي العام الجنوبي وموقفه من الوحدة.
3- هروب القيادات السياسية الى الوحدة مع صنعاء على إعتباره انه الحل وطوق النجاة لها بعد إنهيار المعسكر الاشتراكي.

وعلل جزوليت أسباب إنتصار الشمال في المعارك العسكرية، وهزيمة الجنوب في حرب 1994، الى عدة عوامل، كان أهمها:

1- إستعداد الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح لحرب 1994 استعداداً كاملاً على جميع المستويات السياسية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية.
2- استطاع علي عبدالله صالح من اختراق القيادات الجنوبية السياسية والعسكرية من خلال اللعب عن مجموعة من التناقضات التي كانت موجودة بين الجنوبيين.
3- عدم وجود جيش نظامي جنوبي.
4- عدم مشاركة بعض المحافظات الجنوبية في الحرب لاعتبارات تاريخية.
5- القوات العسكرية الجنوبية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي هي من حسم المعركة لصالح صنعاء في تلك الحرب.

وقال جزوليت ان حرب 1994 كانت حرب ظالمة ضد الجنوب، واليوم عندما نتابع حرب 2015 وكأن التاريخ يعيد نفسه، على الرغم مع وجود اختلافات أساسية بين الحربيين، كون حرب 1994 كانت بين شطري اليمن الجنوبي والشمالي، وأما حرب 2015 فلها ابعاد جيوسياسي واقليمية.

واشار جزوليت ان الحل الأنسب لإنهاء الصراع الدموي في اليمن هو فك الارتباط بين الشمال والجنوب، ومن اجل تحقيق ذلك على الجنوبيين:
1- العمل على تقوية الجبهة الداخلية الجنوبية.
2- عدم التعويل او إنتظار الحل من في الامم المتحدة لانها اثبت عدم قدرتها على حل اي من النزاعات العسكرية حول العالم منذ تأسيسها في عام 1945.
3- توسيع إطار التواصل والتكاتف بين مختلف المكونات الجنوبية.
4- إقامة مؤتمر وطني جنوبي تشارك في مختلف المكونات السياسية وعلى رأسها المجلس الانتقالي.
5- تقليص التباين في الرؤى ووجهات النظر بين المكونات الجنوبية بهدف مواجهة المرحلة الراهنة.

وأكد جزوليت ان القانون الدولي يعطي جميع الصلاحيات للجنوب ليكون له دولة مستقلة. وأوضح ان الدولة المستقلة ذات السيادة تتكون وفقاً للنظرية العصرية للقانون الدولي من ثلاثة عناصر أساسية تشكل في مجموعها مقومات الدولة، و هذه العناصر هي:
1- الأرض (الست المحافظات الجنوبية التي كانت تتشكل منها الدولة الجنوبية بحدودها المعروفة الى ماقبل 1990).
2- السكان (شعب الجنوب).
3- السلطة او الحكومة ( سيادة الدولة على الأرض و السكان).

ولضمان إقامة الدولة الجنوبية المستقلة، قال جزوليت ان هذه الدولة يجب ان تمر بثلاث مراحل، وهذه المراحل:
المرحلة الاولى: قيام فدرالية بين الشمال والجنوب والتي هي عبارة عن مرحلة متقدمة نحو الاستقلال.
المرحلة الثانية: اجراء استفتاء شعبي لابناء الجنوب لتقرير مصيرهم تحت مظلة دولية.
المرحلة الثالثة: إقامة دولة مدنية ديمقراطية مستقلة في الجنوب.

ألا يا ليت قومي يتعلمون !!