كتابات وآراء


30 أبريل, 2019 10:48:10 م

كُتب بواسطة : د. عبده يحي الدباني - ارشيف الكاتب


هؤلاء الذين اطلقوا على انفسهم الائتلاف الوطني الجنوبي ليس لهم علاقة لا بالجنوب ولا بالوطن والوطنية وليسوا مكونا جنوبيا شرعيا وطبيعيا بحيث انهم يمثلون رأيا جنوبيا حتى إذا كان مختلفا او كان عددهم قليلا ولكنهم صناعة
الإصلاح والشرعية وقوى إقليمية ليواجهوا بهم
المجلس الانتقالي الجنوبي الحامل الرئيس لشعب الجنوب
وقضيته العادلة وثورته التحررية بحجة انهم جنوبيون كما فعلوا في حوار صنعاء حين استنسخوا حراكا يمثل
الجنوب ولكن هذه المرة
المسالة أخطر لأننا على مشارف استحقاقات جنوبية مصيرية.
فالائتلاف يمثل ثورة مضادة
لثورة الجنوب التحررية معتمدا على القوى التي أشرنا
إليها آنفا.
هذه هي المتاجرة بالقضية بشحمها ولحمها ومع هذا يرفضون التخوين في بيانهم المدان وماذا عسانا سنختار
لهم من اسم او من صفة .
فحين كانوا -وما يزالون- في احزابهم المعادية لقضية الجنوب قلنا هذا توجههم وقناعاتهم تبعا لاحزابهم ولكن حين يشكلون هجينا من هذه الأحزاب والمكونات
ويسمونه جنوبيا ويسعون إلى تمثيل الجنوب زورا وبهتانا مستقوين بقوى معادية للجنوب وقضيته في الداخل والخارج
فهذا أمر غير أخلاقي وخطير ومقرف الى حد التقزز .
قال تعالى (فأما الزبد فيذهب جفاء واما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض).

د عبده يحيى الدباني