كتابات وآراء


06 مايو, 2019 05:28:24 م

كُتب بواسطة : د. عبده يحي الدباني - ارشيف الكاتب


الشماليون هذه المرة يزجون بقواتهم العسكرية والبشرية بكل قوة وعدوان وانتحار على حدود محافظة الضالع الجنوبية البطلة يسقط قتلاهم في كل مكان مكومين فوق بعضهم في مشاهد رهيبة ستخلف ربما آفات وأمراضا بيئية بسبب انتشار هذه الجثث . مع هذا لا يزال الشماليون يكرون بقيادة الحوثي نحو حدود الضالع والمعارك هناك بين كر وفر ولايزال الخطر قائما على بوابة الجنوب (الضالع ) على الرغم من الدفاع المستميت الذي يجابه به اهلنا هناك هذا العدوان الهيستيري المجنون . هؤلاء المعتدون حاقدون ومنتقمون وموتورون ولايهمهم التضحية بجنودهم وشبابهم ورجالهم ولا قيمة لهم عندهم إن الجثث وسيلة تمهد لهم الطريق للوصول إلى كسر إرادة الضالع التي هي رمزية وطنية
للإرادة الجنوبية .
إن العدو يتربص بالجنوب الدوائر من جميع الجبهات الحدودية ويراهن على طول النفس الذي يتمتع به المغرر بهم من مقاتليه كما عودهم وبايعهم بالخزعبلات والشعوذة فوق ما يمنيهم ويعدهم ( وما يعدهم الشيطان إلا غرورا)
فعلى أهلنا في الضالع أولا وعلى مقاتلينا في الجنوب كله ثانيا عدم التراخي والتواكل والانشغال في أمور الحياة هذه الأيام أو الاقتصار على متابعة الأحداث والمعارك من خلال القنوات وشبكة التواصل الاجتماعي فإن هذه الوسائل لا تحقق نصرا ولا تهزم عدوا . مع ضرورة الاهتمام بالجانب الإعلامي المحترف الواعي الذي يواكب هذه المعارك والأحداث .
إن هنالك خطرا حقيقيا يحدق بالضالع خاصة وبالجنوب عامة ويجب أن يشعر كل فرد بأن الخطر يخصه هو كما يخص غيره وأن الصبر والصمود ساعات أو أياما أو شهورا هو مفتاح النصر المؤزر على المعتدين وأن الصبر والتضحية والصمود مهما كانت أفضل مليون مرة من الانكسار والتخاذل ودخول الحوثي إلى مناطقنا وبلادنا ليستعبد الناس ويذلهم ويسجنهم في بيوتهم إن لم يقتلهم انتقاما وثارا ويفجر المنازل على رؤوس ساكنيها.
فالمدد المدد يا شعب الجنوب إلى جبهة الضالع أولا وإلى تعزيز جميع الجبهات الأخرى في شبوة ولودر ويافع والمسيمير وكرش
وطور الباحة واليقظة اليقظة الدائمة داخل العاصمة عدن أمام أي تحركات مشبوهة
ومساع شريرة تزامنا مع العدوان عبر الحدود .
نحن نعرف ونثق أن الضالع قوية والجنوب كذلك ولكن
يجب ألا نقلل من قوة عدونا
او نستهين به ونركن إلى قناعات وتطمينات
جاهزة فالحرب خدعة وعدونا
متربص ولديه نفس طويل
ولديه اتباع يجازف بهم كما يريد ويسوقهم كيف يشاء .
فهو يناور ويتسلل ويكر ويفر
ويقدم ضحايا بلا حساب
ثم يعيد الكرة ويحاول من هنا
وهناك لا يكل ولا يمل فيجب
ان نكون أكثر حزما وعزما وصبرا وجلدا وأطول نفسا
وأشد نفيرا ويجب أن تكون المعركة في
أرض العدو حتى لا يحولها
إلى قرانا ومدننا .

فالمدد المدد في القوة والعدد
لضالع الصمود بوابة البلد .

يا جولدمور إجابة
ما زالت اللحظات حبلى
ردفان نادى أن أذود
وأن احيل الصعب سهلا
فحملت رأسي في يدي
كي لا تصير الكف رجلا.

شهركم مبارك مكلل بالنصر
وميلاد الفرج بعون الله.

د عبده يحيى الدباني.