كتابات وآراء


27 يونيو, 2019 11:12:38 ص

كُتب بواسطة : محمد الموس - ارشيف الكاتب


عندما يقول لك ابن (المتوكلية الهاشمية) انت يمني فهو يعني انت (حقي)، انت فرع من أصلي أنا، الى ابن الجنوب العربي اتحدث.

اصبحت اليمننة وسيلة للنهب والتعدي والابتزاز حتى على التاريخ والجغرافيا، فلم تكن هناك هوية يمنية الا في عام ١٩١٨م بتحول تسمية(المملكة المتوكلية الهاشمية) الى (المملكة المتوكلية اليمنية)، بحدودها المعروفة في ذلكم العام، هكذا نشأت هوية يمنية لأول مرة، ولم يكن الجنوب العربي جزءا منها.

اشقاءنا في هذه الزاوية الغربية من الجزيرة العربية، وبذهنية السطو والتملك، اعتبروا ان ما ورد في كتب التاريخ والسير وحتى اقوال الشعراء عن (اليمن) كجهة، اعتبروها تعنيهم مع أن وقائعها ومواقعها لا تعنيهم لا من قريب ولا حتى من بعيد، وصل الامر ان اعتبروا ان احاديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم التي ذكر فيها اليمن بأنه يعني (الجمهورية العربية اليمنية) مع ان اليمننة السياسية طارئة على التاريخ والجغرافيا.

السطو على الجنوب العربي، هوية وتاريخ وجغرافيا، تم بهذه العقلية فاصبح الجنوب العربي فرع يمني عاد الى الاصل، والمواطن الجنوبي العربي اصبح يمني غصبا عن عين ابوه، اصبح مملوكا لكيان آخر لا صلة له به، وكل ذلك بسبب (عيال) الجبهة القومية الذين يمننوا الجنوب العربي في ١٩٦٧م وجعلوه فرعا لأصل لا صلة له به، كان ذلك أثناء هوس المد القومي العربي الذي ذهب ادراج الرياح وبقي الارث الكارثي الذي حل بالجنوب العربي ككيان وحيد في الوطن العربي دفع ثمن ذلكم الهوس القومجي ولا زال يتجرع سمومة حتى اليوم، بل ان هناك من رموز ذلكم العهد من يصرون على صواب هذه الجريمة، واصبحوا بسببها في حالة سياحة خارجية دائمة (بلا وطن).

عندما تم الغزو الثاني للجنوب في ٢٠١٥م هب أبناء الجنوب العربي، من كل الطيف الجنوبي، دفاعا عن وطنهم، لم تحركهم احزابهم ولا مكوناتهم السياسية، بل تحركوا تحت راية الجنوب، كان ذلك قبل انطلاق عاصفة الحزم التي تشرفنا فيها بمدد الأشقاء، وهكذا تحرر الجنوب من الغزو الثاني وبعض آثار الغزو الاول، بفعل الغيرة على الوطن، فيما لم يتغير شيء في خارطة التموضع العسكري في العربية اليمنية على مدى ٤ سنوات ونيف.

وهنا ظهر الابتزاز باليمننة وصرنا نسمع نواح الأشقاء من اليمن الشقيق المشردون في اصقاع الارض وعويلهم على الوحدة اليمنية، الميتة اصلا، وعلى الاحتلال الاماراتي للجنوب، هذا مع ان الدماء الزكية لأبناء الامارات اختلطت بالدماء الزكية الجنوبية في معارك الشرف والكرامة، كل هذا العويل وهم حتى لم يحرروا بيوتهم، هذا اذا اعتبرنا ان الحوثي قوة احتلال، وعندما سمعنا هؤلاء الذين بلا وطن يتباكون على وطن لا لهم علاقة به سوى علاقة الجوار تذكرت قول صديقي العزيز الذي كان قريبا من الطبقة السياسية الحاكمة بعد حرب ١٩٩٤م حين قال (لم تكن هناك وحدة اصلا، هم توحدوا معنا في حقنا في الجنوب، اما (اليمن) فهو حقهم).

عدن
٢٧ يونيو ٢٠١٩م