كتابات وآراء


02 يوليه, 2019 11:02:51 م

كُتب بواسطة : أحمد جباري ابو خطاب - ارشيف الكاتب


حقيقة ساطعة مثل الشمس لايختلف عليها اثنان !! ان امطرت في الدوحة او انقرة رفع الاخوان المسلمين مضلاتهم في اليمن وفي دول العالم..فهم عبر التاريخ ( قلم بيد محرك) لن ترى لهم مبادئ ثابته اوعهود اوميثاق ابدا ..وهم اول خلق الله الذي يحرم عليهم اتهام الناس بالتبعية لانهم مجرد تابعين خاضعين للقوى التي تسيرهم على مدى تاريخهم ..وعلى الجميع الحذر من الاعيبهم الخبيثة ..

فلايوجد حزب سياسي في اليمن مثل ( التجمع اليمني للاصلاح) الذي ينضوي تحت لوائه جماعة الاخوان المفلسين لديه مقدرات عظيمة واساليب متعددة وخبرات طويلة لاثارة الفتن و الاكاذيب والزوابع الاعلامية الفارغه من اي معنى ..
اما اذا رأيت صراخهم وعويلهم فابشر وتاكد انهم واقعون في ورطة لايستطيعون الخلاص منها لا محالة ,,

ولأنهم بلا هدف او مبدا ثابت اوحتى (متحرك) منذ تاسست جماعتهم في ثلاثينات القرن الماضي فانت تجدهم كثيرين التحالف مع اي قوى اوسلطة قائمة على امتداد تاريخهم الطويل ولكن سرعان (ماينتهي شهر العسل) بالصراع معهم والتخلص منهم ورفضهم لانهم لا يتقنون غير الغدروالتامر حتى على حلفائهم..

يتهمون زعماء الامة ويصفونهم بالدكتاتوريين والطواغيط وهم من نصرهم واقاموا دولهم بايديهم ورفعوهم الى كراسي الحكم على اكتافهم ( بدءا بالزعيم عبد الناصر والسادات والبشير وعلي صالح والسيسي) جميع هؤلاء وغيرهم جائوا الى كراسي الحكم والسلطة على اكتاف الاخوان المفلسين او بمساندتهم ..ومع ذلك فقد حاولوا غدرهم والتامر عليهم وقلب انظمة حكمهم ..لهذا وجب التحذير من خبثهم ووجب استئصال شوكتهم,,

تماما كمانشاهد اليوم كيف يحيكون التامروالغدر لضرب دول التحالف واستنزافها في حرب اليمن باضهار عكس مايبطنوه والسيطرة على مفاصل دولة الشرعية المهترئة بما يخدم اسيادهم في المنطقة وفي مقدمتهم قطروتركيا ومن خلفهم ايران وغدا سنشاهد اخر فصول علاقتهم بالتحالف والشرعية نفسها .

بقدرة قادر- تركوا بلادهم واهلهم وعقيدتهم وغرف نومهم - للحوثي يجتاح شمال اليمن خلال ايام اواسابيع يحتل محافظاتهم ببضعة اطقم عسكرية ومئات من جحافلهم القادمين من كهوف صعدة كانهم في نزهة وليس في قتال ..تجاوزو خطوط دفاعاتهم ولديهم ترسانة عسكرية تكفي للمواجهة بضع سنين.. لبسوا براقع وعباءات نسائهم وفرو هاربين الى الدول المجاورة وما تركو يوما حتى وهم في ضيافة جيرانهم التامر والتشكيك بابناء الجنوب ومقاومتهم وصمودهم الاسطوري حتى هذه اللحضة ..

وبقدرة قادر اصبح عيدروس الزبيدي والمجلس الانتقالي عدوهم الاول والاخيرواصبح احتلال عدن وشبوة وحضرموت وسقطرى هدف عساكرهم ومليشياتهم وابواق اعلامهم واصبح التشكيك بدول التحالف وفي مقدمتها الامارات العربية المتحدة هدفهم وتركوا جانبا معركتهم الحقيقية مع اعداءالعقيدة والوطن بل وتحالفوا معهم بالسر والعلن,,

لم يعد تحرير صنعاء وتعز وذمار والجوف والمحويت ومحافظاتهم محافظات الشمال هدفهم لانهم على استعداد للتحالف مع الحوثيين لاعادة احتلال الجنوب وثرواته وارتكاب المجازر بحق شعبه مثل مافعلوا باهل السنة في العراق وسوريا ولبنان ..

هؤلاء الذين دائما ما يتلقون الصفعات القوية من شعب الجنوب الذي تحطمت على صخرة صموده مكائدهم ومؤامراتهم وزوابعهم الكاذبة ولعل اخرها كانت الصفعة المدوية الذي تلقوها خاضعين في الضالع وشبوة وسقطرى وفي كل شبر من ارض الجنوب الصامدة .. فهل يعتبرون هم واسيادهم ان كانت ماتزال لديهم شيئ من العقول والبصائر ؟؟

احمد جباري ابوخطاب
القاهره يوليو 2019م