كتابات وآراء


16 يوليه, 2019 11:57:52 م

كُتب بواسطة : جمال مسعود علي - ارشيف الكاتب


نبش الدبابير وضرب تجمعاتها وتهييجها واثارتها لتخرج من جحورها وتظهر على السطح من اجل مكافحتها والتخلص منها ، فهي في أوكارها مدفونة لن تصل اليها كما لن تأمن من وخزها وقرصها واقلاقها للسكينة ليلا ونهارا فالمغامرة في عملية نبش الدبابير مغامرة لابد منها ومواجهتها مطلوبة في وقت من الاوقات ، قد يكون اليوم افضل من الغد وقد تكون المداهمة خير من الترتيبات و التمهل والانتظار ، فكل سيستغل الوقت لترتيب المهمة ففرق الدهم الامنية ستعد نفسها وتجهز عتادها وترسم الخطة وتقيس ردات الفعل وكيفية الحماية والتغطية والتضييق على مساحة الانتشار للدبابير الخارجة من عشها حتى لاتقرص من في طريقها فيتوسع اداها وضررها وبالمقابل التأخير يتيح للدبابير في أوكارها تنظيم نفسها في الدخول والخروج والتسرب والاختفاء اضافة الى الانقضاض والدهم العكسي والمفاجئ والترتيب للتعامل مع كل الاحتمالات ، فصارت الحاجة من الجانبين الى عنصر المباغثة والصدمة انجع الوسائل لتحقيق الهدف من نبش الدبابير
هذا السباق الحميم بين الامن المجتمعي المتنوع والارهاب العنيف ايضا المتنوع لا اظنه سيقف عند حد ما ، وكماهو معتاد في النظريات الفيزيائية لكل فعل ردة فعل تساويه في القوة وتعاكسه في الاتجاه فاحيانا يسبق الفعل الارهابي العنيف تحريات ورصد الاجهزة الامنية فيستخدم عنصر المباغثة والصدمة وقد يحقق اهدافه ويلحق الضرر الامني والاستخباراتي في الاجهزة من خلال اختراق قد يكون بسيطا لكنه اختراق كما قد يلحق الضرر بالناس في مواطنهم المعيشية .. ومن ناحية اخرى تتقدم العمليات الاستخباراتية كثيرا عن التوقعات وتحصل على بيانات تحليلية دقيقة تساعد الاجهزة الامنية بتنفيذ عمليات دهم واسعة تفترس فيها صيدا سمينا ومكلفا بعملية نوعية استخباراتية تلقي القبض فيها على الملكة في عش الدبابير فتنهي خبرهم وتأمن المنطقة من شرهم
اثناء التحضير والتجهيز لعمليات كبيرة وواسعة ستقوم بها الاجهزة الامنية في مكافحة اي نوع من انواع الارهاب السياسي ام الفكري ام العقائدي او الاقتصادي يتفاجأ الناس في الشوارع بكثافة حركية للدبابير المسننة والمجنحة الماشية راجلا والمحمولة بالعربات المطقمة رافعة الرايات الخفاقة .. ماذا يعني ذلك ...؟ مشاهد تكررت اكثر من مرة تتوافق مع حملات مكثفة ستنفذها الاجهزة الامنية فالمظاهر المخلة بالامن والتي تنكأ الى السطح في آن واحد تبعث على التساؤل ... من الذي يطلق صافرة البداية وساعة الصفر لتخرج الدبابير من اوكارها فتبسط عشوائيا على الاراضي والعقارات وتقطع الطريق وتنصب نقاط التفتيش للنهب والجبايات والاتاوات والتقطع والابتزاز وتعترض المواكب والقاطرات التجارية وتغلق الشوارع وتتجمع بمظاهر مروعة في اماكن بارزة للفت النظر وتهدد المارة وتخرج على السطح مشاريع التضييق على المواطنين بتكدس القمامات وجريان مياه المجاري في الشوارع الرئيسية والعامة وانقطاع المياه وانعدام الغاز واختفاء المشتقات النفطية وتراكم الازمات فوق بعضها واشاعة البلبلة والفوضى والتسريبات من هنا وهناك لفترة من الزمن ، المزعج في الامر هو تراجع الاجهزة الامنية والتزامها الصمت قد يقول البعض هو من نوع نبش الدبابير لتخرج الى السطح فيتم اصطيادها قد يكون ذلك حقا .. لكن هل يحق لعملية نبش الدبابير المغامرة بالامن الاجتماعي والحاق الضرر النفسي والجسدي والمالي بالمواطنين تبعا لتلك العملية الامنية والاستخباراتية ..؟ حتى يومنا هذا ومنذ فترة الاحتجاجات الحقوقية بالسيادة على الوطن الجنوبي واستعادة الدولة وظهور الحراك الجنوبي المطالب بفك الارتباط بدأت تتكشف حقائق العمل الاستخباري ضد الجنوبيين عبر الدبابير المدفونة تحت الارض والتي تخرج بين الحين والآخر لتترك بصمتها الفوضوية ثم تختفي وهاهي تعود من جديد بعد الحرب والانتصار هنا وهناك امام الجميع فتضع بصمتها الفوضوية المرعبة والمهددة للامن الاجتماعي وتتحدى بصلف كل الاجهزة الامنية دون ان يظهر فصيل يتصدى لها ويصدها عن اعمالها الاستفزازية والاستعراضية ان المساحة الامنية الحرة التي تتمتع بها الدبابير التي كانت مدفونة عند خروجها الى السطح لتنفذ برامجها العبثية الاستعراضية هي احدى الدروس العلمية في الجانب الاستخباري مع او ضد اختراق لصالح ام اختراق لضد . فالعملية متبادلة بين الطرفين وكل يريد الايقاع بالآخر واصطياده والحاق الضرر به .. لكن مانريد ان نعرفه وبشغف ولهفة بعد عناء وعصب ذهني شاق .. من الذي يطلق صافرة الانذار ويحدد ساعة الصفر ويأذن بتحريك السلاحف التي تضرب بالارض لتخرج الدبابير من عشها تعيث فسادا في الارض والعرض والدم والمال وتهدد الامن الاجتماعي وتقلق السكينة العامة في وقت واحد بحسب الاوامر والتوجيهات الصادرة ... ؟ ومن المسؤول عن تحريك السلاحف واثارة عش الدبابير .. ؟