الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


19 يوليه, 2019 11:09:14 ص

كُتب بواسطة : وليد التميمي - ارشيف الكاتب



كلما يأتي من الوطن من أخبار ينذر بسلسلة كوارث تتدحرج ككرة اللهب. حاولت تجاهلها، اسندت ظهري على الجدار، أغمضت عيني بشدة، طويت ذراعي على رأسي، وسرحت بعمق، سرحت في المكلا وسائر مدن حضرموت، كأن الحرائق تتطاير من داخلها، شرر صغير وميضه يعلو ويخفت، وأناس في الشوارع تعب التعب منهم، أكل الدهر من أجسادهم وشرب، بشرتهم سمراء وفي محياهم انكسار وأنفاسهم تكاد تختنق، أطرافهم ترتجف ليس من شدة البرد وإنما من الحمى التي تنهشهم.

حر شديد يذوب الحديد تحت مطارق شمسه الحارقة، فكيف تصبر على مقاومته الأبدان الضعيفة والأرواح المهترئة، لا الأطفال سلموا من العذاب ولا النساء وكبار السن نجو من مخالبه، عذاب مهين،

لو كائنات ليست من جنس البشر تحكمنا لما خطر ببالهم ممارسته، لما فكروا في تجريعنا من كأسه، بأن يسقونا مرارته، احترنا أي ذنب اقترفناه حتى ينكل بنا بهذه القسوة وهذه الوحشية، ونحن مجرد توابع، أرقام هامشية نصفق لكل من يمتطى صهوة السلطة، حتى حقوقنا نطالب بها على استحياء وخجل، ننشد من يسرقنا أن لا ينسى حصتنا من أموالنا، أن يكرمنا من نعمنا وثرواتنا، وأن يتركنا نعيش بسلام ويحكم، هنا على أنفسنا، وراهنا على السراب، منحنا ثقتنا لمن باعنا في سوق النخاسة بأبسخ ثمن، بمن يرقص على جراحنا ويستثمر نحيبنا، ويغتسل في بحور دموعنا، حتى بدأ الشك في داخلنا يدب.

شك في هويتنا، ومدى ارتباطنا بأرضنا في حضرموت، والانتماء لترابها الطاهر، شك في حتمية نهاية معاناتنا وقدرتنا عن الخروج من النفق المظلم الذي لا يشع في نهايته بصيص الأمل، شك في أن خلاصنا يكمن في الهجرة والنزوح البعيد، بأن نجتث جذورنا ونطوي أوراقنا ونرحل، كثر أصبحوا يشكون الغربة في حضرموت، حضرموت التي تلفظهم، تتبرأ منهم لأنهم سمحوا لأنفسهم أن يكونوا مجرد كومباس ألعوبة بيد الغريب والقريب، لم نعد نمتلك حتى القدرة على تمييز من معنا ومن علينا، من هو في صفنا حقاً ومن يقف ضدنا، دوامة من التخبط والضياع والانحلال والتفكك يعيشها مجتمع حضرموت حتى بات الانقسام والتشرذم ينخره من الرأس حتى العظم، فهل حان وقت الرحيل حقاً؟ مادام وجودنا في حكم العبث، بعد أن اقتنعنا بما قاله هيغل، ليس هناك شيء لا يجري عليه العدم، فكل شيء يتضمن في ذاته فنائه، فساعة ولادته هي ساعة مماته، وغالبيتنا يموت بالتقسيط الممل أو نتظاهر بأننا أحياء عن كبر