الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


21 يوليه, 2019 02:11:07 م

كُتب بواسطة : د.سعيد الجريري - ارشيف الكاتب


الخبر :
الخارجية الكويتية تعتذر عن استمرار استضافة "مشاوراتهم" إن لم يتم حسمها خلال 15 يوما فقط.
.
التعليق:
"ذا المنظور ، والحسف ماله حاجة" !!

الهامش:
الغبقة لها دلالتان مختلفتان عند أهل الكويت وعندنا في حضرموت، وقد اخترت هذه الكلمة تحديدا، لأن للدلالتين ظلالهما على الحدث. فالغبقة الكويتية نموذج عال في الكرم، حتى أن رمضان يسمى بشهر الغبقات. أما الغبقة الحضرمية فهي الورطة على غير توقع. وللكلمة أصل في العربية التاريخية، فالاغتباق هو شرب الخمر مساء، قبل الإسلام، ولذلك كانوا يسمون خمرة المساء غبوقا، وخمرة الصباح صبوحا. أي أن غبقة الكويتية ليلية في رمضان الكريم، وغبقة حضرموت مرتبطة دلالتها بالليل برمزيته حيث يبيت لئيم ما أمرا ما. ( المهم كذا والا كذا فهي غبقة، وشكرا للكويت وغبقاتها !! ).

*
*

* تعليق بعد كل ما حدث من مشاورات بين (الشرعنقلابيين) :

الغبقة صارت غبقات، و بعيداً عن السياسة، كانت هناك طرفة عن تلميذ خامل في دروس اللغة الإنجليزية في مدرستنا الإعدادية بالديس الشرقية، و ذات يوم فوجئ المدرس بأن ذلك التلميذ رافع سبابته بقوة في فضاء الصف كزملائه الآخرين، فابتهج بذلك التطور الطارئ، فخاطبته مشجعاً أن تفضل بالإجابة، فأُسقط في يده، ولم يحر جواباً، كما يقال في السرد القديم، فلما ألح عليه المدرس، والعيون كلها شاخصة إليه، أجاب إجابته التاريخية، التي سرت في الآفاق:

" I am a غبقت"

ثم صارت من الأقوال المأثورة محلياً، في التعبير عن التورّط.