كتابات وآراء


23 يوليه, 2019 01:39:24 م

كُتب بواسطة : انيس شوطح - ارشيف الكاتب


لا أفهم موقفا وطنيا لبعض البعض الذين يضعون أنفسهم كأعداء ل #المجلس_الانتقالي_الجنوبي وهو المجلس الذي جعل للقضية الجنوبية "شنة ورنة" على المستويين الإقليمي والدولي ..
من الممكن أن نعارض بعض توجهات المجلس ونطلب تصحيحها أو بعض المطالبات في تطوير تركيبة هيئة رئاسة المجلس أو حتى المطالبة بتعديل بعض سياساته العامة ، لكن أن يتخذ بعض البعض موقفا معاديا مثلا لحق تقرير المصير بإستعادة دولة فذلك موقفآ لايختلف عن موقف العدو المحتل للجنوب المعارض لرغبة الغالبية العظمى لشعب الجنوب ..
لاخلاف في ان المواقف الاختلافية من الممكن الاتفاق حولها بين معظم المكونات الجنوبية التي تناضل وتعمل في سبيل الحرية والاستقلال من احتلال يدعي ويفتخر أنه حقق الوحدة بالقوة والدم ..
في موقفنا من المجلس الانتقالي الجنوبي علينا أن نميز بين أن نكون أعداء للجنوب وتوجهات شعبه العظيم أو معارضين لبعض توجهاته ونطالب باصلاحها ..
ياريت يتذكر بعض البعض كيف كنا نحلم خلال اكثر من عقد من الزمان بوجود حامل يمثل القضية أمام العالم وهو أمر مهم يطلبه العالم بشدة والحاح .. وكيف أصبح العالم اليوم يطلب اللقاء بممثل الجنوبيين وحامل قضيتهم ..
فليكن الاختلاف موضوعي وليس ذاتي حول مجلسنا #الانتقالي_الجنوبي ونرمي بخلافاتنا الذاتية المصلحية في سبيل تحقيق غايتنا العظيمة بعظمة شعب الجنوب المتمثل بإستعادة دولتنا المحتلة والمنهوبة ..

* أنيس شوطح ..