كتابات وآراء


26 يوليه, 2019 11:12:18 م

كُتب بواسطة : علي محمد جارالله - ارشيف الكاتب


انا اعرف من بين بعض الأسماء التي ستحضر هذا اللقاء شخصيات محترمة تحب الجنوب، و اتمنى ان تستطيع السيطرة على المزاج العام للقاء بأن تجبر جميع الحضور على طرح شروطهم لإنجاح عقد لقاء جنوبي شامل في أقري وقت ممكن، فالجنوب اصبح أقرب الينا من حبل الوريد فلا نضيّع هذه الفرصة.

يجب ان تعترفوا ان الجنوب دخل في دوامة من المشاكل التي انتم جزء منها، كما اتمنى ان تهدوا الشعب الجنوبي هديةً غالية بتوافقكم على عقد اللقاء الجنوبي الشامل.
يجب ان تخرجوا برؤية واضحة تعمل على قيام دولة جنوبية موحدة مدنية تقوم على مبادئ جديدة لا علاقة لها بالماضي و على كامل تراب ارض الجنوب، و لن يتم هذا إلا من خلال العمل مع جميع الكيانات الجنوبية الفاعلة وعبر عقد لقاء وطني جامع يحدد فيها طبيعة الدولة و نظامها السياسي، و ان يضعوا لأنفسهم أهدافاً و اضحة تعتمد في البدء على تشكيل لجنة تحضيرية لعقد لقاء وطني جنوبي شامل يتم فيه اختيار قيادة جنوبية موحدة.

و إن فشلتوا في ايجاد الأرضية التي تجمعكم على عقد هذا اللقاء الجنوبي الشامل، فأشهدوا انكم لن تنجحوا في اي مشروع قادم يخدم الجنوب.
شعب الجنوب الذي يعاني منذ 1967م يتمنى منكم ان تحترموا إرادته، و ان تعملوا على خدمته ليحقق حلمه في بناء دولة حديثة بعيدة عن المشاكل و الحروب، و ستجدون بتوافقكم إن توافقتم محبة هذا الشعب الأصيل.

الخلاصة:
ــــــــــــــ
نذكر إخوتنا في هذا اللقاء أن التباطئ السياسي ، و التشتت في الاراء حول قضية ما، سيؤدي الى ان تفقد هذه القضية زخمها الوطني، و ما حدث لقضيتنا الجنوبية حتى الآن دليل على ما نقول.

كلنا نتعلم، و تعلم ابناء شعبنا في الجنوب من خلال انتصاره العظيم في عدن على الحوثيين و صالح، و من خلال تجارب التاريخ انك عندما تنتصر، فعليك ان تحافظ على هذا الانتصار، و تحاول بكل السبل دون انتكاسته، و لهذا علينا ان نعض على هذه الانتصارات بالنواجد، فهذا هو دوركم الآن في هذا اللقاء.
اللهم إني بلغت