كتابات وآراء


14 أغسطس, 2019 02:46:48 م

كُتب بواسطة : رعد الريمي - ارشيف الكاتب


أن الاحتشاد في يوم الخميس ليس احتشاد من أجل البهرجة وإظهار الكثرة ولكن احتشاد يحمل عدد من الرسائل لعلى أهمها:
• احتشاد من اجل تأييد الخطوات العسكرية والسياسية التي اتخذتها قيادة الانتقالي.
• احتشاد من اجل مباركة خطوة الحوار الذي استجابت لها قيادة الانتقالي مع الحليفة الكبرى بالتحالف العربي المملكة العربية السعودية.
• احتشاد الخميس تأكيد ثاني وثالث وعاشر على تفويض الانتقالي من قبل الشعب واعتباره الممثل للشعب الجنوبي.
• احتشاد يعني بما لا يجعل مجال للشك على وقوف القواعد –عامه الناس- مع الرؤوس السياسية الجنوبية التي تمخر عباب المعترك السياسية من اجل تحقيق لهذا الشعب سيادته.
• احتشاد من اجل اظهار ان الشعب يرفض تواجد جماعة الاخوان وذراعها المحلي حزب الإصلاح المتخفي وراء الشرعية اليمنية.
• احتشاد الخميس اعلان ان الزمن قد توقف عندها وان ما بعد الخميس سيكون مختلفا تماما عن ما قبله.
• كما ان الاحتشاد وسيلة ضغط من لون آخر على قيادة الانتقالي ان تمضي نحو تطلعات هذا الشعب ويحذرها من التواني فيما يرنوا إليه هذا الشعب من تطلعات جمة.
• أن احتشاد الخميس رسالة واضحة من الشعب للانتقالي والقيادة في التحالف العربي أن الشعب الجنوبي ضاق به الحال للحد الذي بات يرفض فيه أي تواجد لأي شكل من اشكال الفساد الكامل في حكومة الفساد السابقة.
• احتشاد الخميس تأكيد على حقيقة المعركة القائمة بين المهمشين المهضومة حقوقهم المنهوبة ثروات دولتهم في ظل حكومة الفاسدين واللصوص.
• احتشاد يؤكد على حقه في تقرير مصيره هذا الحق المستند إلى حق الشعب في ممارسه سيادته وحكمه على أرضه.