كتابات وآراء


23 أغسطس, 2019 05:39:05 م

كُتب بواسطة : د. عبده يحي الدباني - ارشيف الكاتب


شبوة وما أدراك ما شبوة ؟
شبوة هي واسطة العقد الجنوبي...هي ذلك الفص الذهبي الذي يتلالا وسط العقد .
شبوة يجري فيها المخاض العسير لقيام دولة الجنوب
وانتصارها. فأي تخاذل او تواكل
او تهاون او قلة عزم وحزم فإن المخاض سيتحول إلى إجهاض
وليس ساعة مندم؛ مع ثقتنا المنقطعة النظير بشبوة وبرجالها الافذاذ لكن لن نتركها لوحدها في الميدان .
المدد المدد لشبوة فهي التحدي وهي الرهان وفوق
ترابها ستجري المعركة الفاصلة .
قوات الاحتلال الشمالي الإخواني القبلي العسكري
يراهن على شبوة ويتشبث
بها لأنها كنز الكنوز عندهم
منذ ما يقرب من ثلاثين عاما
ولولا معدن شبوة النقي الأصيل لكانت قد تشمالت وخضعت
بفعل سياسة الاحتلال الخبيثة.
أيها الجنوبيون الأحرار
ان شمس الجنوب تطلع من الشرق من وسط الرمال الشقراء
فالمدد المدد فشعبنا جنود كله قد أنصهر في بوتقات الكفاح والجهاد من أجل الحق والحقيقة والحرية والكرامة.
امنوا حدودكم الغربية والشمالية وانطلقوا مثل ذي القرنين إلى مطلع الشمس
لتدفنوا هنالك قرن الشيطان
الذي عربد في البلاد منذ زمن
مستقويا بياجوج وماجوج .
أيها الجنوبيون إنما شبوة
كنز الكنوز فوق ترابها وتحت ترابها وبرجالها وبتاريخها
وباخلاقها وبوفائها الجنوبي
العريق ؛ وإن المعركة فوق
ترابها لهي الفاصلة .

د عبده يحيى الدباني