كتابات وآراء


26 أغسطس, 2019 05:51:13 م

كُتب بواسطة : شهاب الحامد - ارشيف الكاتب


نعم خسرنا #مواقع_مهمة في شبوة حتى لا اقول خسرنا شبوة لان شبوة هي قلب الجنوب رغم ما اصابه من جرح الا انه مازال ينبض بالحب والوفاء والأمل ..

ماحدث في شبوة أمر لايصدق ولا هو بفعل قوة هناك ولا ضعف هنا ولا يمكن لامر كهذا ان يحدث صدفة لولا ان خطب ما قد حدث لعله خير لنا جميعا ونحن لاندري والأمر متروك للأيام لتبوح بأسرارها متى ارادت ذلك.

بالأمس سقطت عدن وسقطت الحكومة وسقطت كل معسكرات الحرس الرئاسي بل والقصر الرئاسي رمز سيادة وهيبة الدولة ، وكان سقوطهم مدويا وكأنما مالت الارض بمن عليها الى الهاوية واليوم عادوا من بعيد (بنفس الحيلة والوسيلة) وان لم تكن شبوة بأهمية عدن السياسية الا انها إنتكاسة على أية حال وفي ذلك مايحفز على النهوض ومواصلة السير بهمة وثبات وإصرار فبعد كل معركة يأتي السلام او كما قال غاندي !.

ثقتنا بقياداتنا كبيرة وتتعزز ماداموا على العهد وعلى الدرب الاستقلال سائرون .
لن نحيد ابدا ولن نتزحزح عن مبادئنا ومواقفنا الوطنية الراسخة رسوخ شمسان وفحمان والعُر ولن تهزنا عثرات الزمان بل تزدنا حكمة وصبر .

تحية للنخبة الشبوانية وقياداتها التي ارست قواعد الامن والنطام في شبوة واحبها الجميع لذلك وتحية لها حين صانت العهد وحقنت دماء الأخوة في عموم شبوة ، وتحية لكل الوحدات العسكرية الجنوبية المساندة لهم من شبوة وخارجها .