كتابات وآراء


28 أغسطس, 2019 01:10:01 ص

كُتب بواسطة : د.جواد مكاوي - ارشيف الكاتب


اخي الجنوبي وأختي الجنوبية
هل انتم خائفين من خطر الأوضاع والحرب ؟
ان كنتم كذلك تعالوا معي لتروا الحل المذكور في سورة آل عمران ولنطبقه جميعاً ونعلمه لكل من نعرف..
بسم الله الرحمن الرحيم
" الذين قالَ لهمُ الناسُ إن الناسَ قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم ايماناً وقالوا حسبنا اللهُ ونعمَ الوكيل".
وتعالوا لتعرفوا ما الجزاء وما النتيجة..
"فانقلبوا بنعمةٍ من اللهِ وفضلٍ لم يمسسهم سوءٌ واتبعوا رضوانَ اللهِ واللهُ ذو فضلٍ عظيم".
والأن ماذا قررتم هل ستستمروا معي بترديد
حسبنا الله ونعم الوكيل حتى يفرج الله هذا الهم؟

يقولون ان الإنتقالي لم يوفق في شبوة و أن التسوية السياسية والعسكرية راحت في مهب الريح ...
وهدف استعادة دولة الجنوب ينهار أمام أعيننا.

تفائلوا بالخير تجدوه وعليكم بالدعاء

لا تهمكم ايران بلاد فارس ..
إسمع قول الرسول ﷺ :

( إذا هَلَكَ كِسْرَى فلا كِسْرَى بعدَه وإذا هَلَكَ قَيْصَرُ فلا قَيْصَرَ بعدَه والذى نفسي بيدِهِ لَتُنْفَقَنَّ كُنُوزُهُمَا في سبيل الله )
حديث جابر بن سمرة : أخرجه أحمد (5/92 ، رقم 20901) ، و البخارى (3/1135 ، رقم 2953) ، ومسلم

فلا يظن أحد بقيام دولة لفارس من جديد بإذن الله ، فأحسنوا العمل ، وأحسنوا الظن بربكم واحذروا الهزيمة النفسية التي تربعت الآن على قلوب كثير من الناس بعد الإنسحاب التكتيكي الذي فرض علينا بسبب احترامنا لقرار الخارجية المشترك السعودي الإماراتي .. رغم حشود الحوثيين والشرعية المزعومة والقاعدة وبعض القبائل بالعتاد الثقيل ولكن لن نخافهم وذلك مصداق لقوله جل وعلا :
(( إن الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون والذين كفروا إلى جهنم يحشرون )) .
فمهما حشدوا فهم عبيد المال والسلطة.. ونحن أصحاب قضية ووطن وهوية وتاريخ وشعب ينتزع حريته واستقلاليته .. وعليه فإن هذه الأية تبين نهايتهم .
أما البشرى للجنوبيين فهي واضحة في قوله تعالى :

(( فلا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين )) ...

انشروا احاديث الرسول ﷺ
فهو لاينطق عن الهوى..
إبعثوا الأمل في نفوس من تحبوا ..
فأمتنا بأمس الحاجة لقوة الإيمان لنزرع الأمل والثقة في نفوس غيرنا الذي يمارس لعبة النسخ واللصق ونشر الإعلام المضاد دون دراية او إدراك أو شعور.. ثقوا بالله ومن ثم بقيادتنا وجنودنا الأبطال الذين يسطرون أروع ملاحم الانتصارات والتضحيات.

د.جواد حسن مكاوي
نائب مقرر الجمعية