كتابات وآراء


05 سبتمبر, 2019 02:41:41 م

كُتب بواسطة : احمد سعيد كرامة - ارشيف الكاتب


شهادة أغلب الجنوبيين مجروحة بدولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بسمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه ، و سموا الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة حفظه الله ورعاه ، وسموا الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية .

قدمت لنا الإمارات مالم ولن تقدمه لنا أي دولة بالعالم في وقت الشدة والعسرة ، قدمت دماء خيرة فلذات أكبادها على التراب اليمني شمالا وجنوبا ، ضحت بالغالي والنفيس لنصرة شقيقتها المملكة العربية السعودية وأشقائها في اليمن .

صنعت الانتصارات في عصر الهزائم ، وسطرت أروع الملاحم والبطولات في أخطر رقعة جغرافية على مستوى العالم وهي جنوب اليمن ، لم تكتفي بالسيطرة على الجو حتى نشرت أسودها الشجعان على الأرض اليمنية من عدن و حضرموت وشبوة ، حتى الساحل الغربي ومدينة الحديدة ومارب والحد الجنوبي للمملكة العربية السعودية .

كنا ننتظر من الكويت التي لولا السعودية لكانت تقبع تحت سيطرة العراقيين حتى يومنا هذا ولكنها خذلت السعودية ، فتحت المملكة العربية السعودية حدودها ودورها للكويتيين ، وجيشت العالم من أجل تحرير الكويت ، وتحملت هجمات القاعدة بسبب إستضافة القوات الأجنبية على أراضيها من أجل الكويت ، وقال الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود طيب الله ثراه مقولته الشهيرة :
سنحرر الكويت أو تلحق بها السعودية .

ومع هذا الفزعة أتت للسعودية من إمارات الفزعة والمرؤة ، من اولاد الشيخ زايد طيب الله ثراه وجزاه ، قدمت الإمارات السلاح بيد و بالأخرى ممثلة بهلالها الأحمر الإماراتي كل أنواع الإغاثة والدعم لجميع المرافق الخدماتية وغير الخدماتية ، ولولا فضل الله ثم جهود أشقائنا الإماراتيين لأصبح الوضع المعيشي والتعليمي والطبي والخدماتي في الجنوب كارثي ومأساوي .

نثمن وتقدر نحن الجنوبيين دور وفزعة أشقائنا الإماراتيين ، ونقول لهم الوفاء دين في رقاب الجنوبيين الأوفياء ، ونحن مدد وعون للامارات في الشدة والعسرة ، وفي الرخاء بإذن الله تعالى .