الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


06 نوفمبر, 2019 01:27:20 م

كُتب بواسطة : صالح الدويل باراس - ارشيف الكاتب


يا قافلة صفي صفوف الرجال واستنفري كل الفوارس 
قولي لهم عاد الخطر ما يزال لا تأمنوا شرّ الدســائس

✅ وقعت الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي اتفاق الرياض
استبسل فيه المفاوض الجنوبي طيلة قرابة الشهرين فحطم اسوار متينة واخترق خطوط حمراء فرضتها اليمننة لديمومة جنوب مدجن ،
وتسامى الانتقالي على كل التناقضات والمنغصات وتجرعها حفاظا على مصلحة الجنوب المرحلية وان لا يضعه الاعداء عدوا في مواجهة التحالف العربي ، والاتفاق كان الممكن والمتاح في هذه المرحلة العصيبة التي تتعارض فيها الاجندات وتتقاطع بل وتتعادى لكنه بداية ستضع الجنوب على طريق استقلاله اكثر من اي مرحلة سابقة اذا تكاملت وتعاضدت الجهود والفعاليات الجنوبية وتركت النخب الجنوبية انانيتها التي تفرغها ضد مصلحة الجنوب. ان مابعد الاتفاق تتطلب ترميم البيت الجنوبي وسد الثغرات بقدر المستطاع ومحاصرة هوامش الخلاف الجنوبي في اضيق مساحات.

✅الاتفاقات التوافقية دائما تكون لغتها عائمة لاتعطيك كل ماتريد انت ولا تاخذ منك ما تريد هي واتفاقية الرياض ليست استثناء ..والواضح الجلي فيها انه بذل فيها جهد للخروج برؤية موحدة متماسكة قدر الامكان توحد كافة القوى ضد الحوثي ذراع ايران الذي مازال مسيطرا على كل خارطة الشمال الا من جيوب لايعتد بها وطول الحرب أدخل التحالف في مستنقع اللاحسم تقاعست عنه اطراف تدعي معاداته!! ، فالشرعية الدستورية لم تبسط سيطرتها في المحافظات الجنوبية المحررة ولا في غيرها ، لانها حقيقة غير قادرة فليست جيوشها صاحبة التحرير بل سلمت لها المقاومة الجنوبية بالذات نصرا عسكريا واستثمرته قوى اليمننة فيها سياسيا منذ التحرير ضد الجنوب

✅‏إتفاق الرياض يجعل الجنوب شريكا في استثمار انتصاراته العسكرية بما يخدم مشروعه ويعتبر أول وثيقة دولية تضفي شرعية دولية على قضية الجنوب ليست من اجندات القضايا اليمنية بدون تنصيب مدجن مروض لليمننة واعتراف بهيئة سياسية جنوبية وهي المجلس الإنتقالي خرجت من واقع معاناة الثورة السلمية والمقاومة الجنوبية واستبسلت خلال فترة التفاوض فحطمت اسوار واخترقت خطوط حمر فرضتها اليمننة على القضية الجنوبية الا من اصوات تتلاءم ومصالح اليمننة في الجنوب العربي .

✅ استثناء الاحزاب التي شاركت في الحوار اليمني من التوقيع على اتفاق الرياض يعني سقوط الحوار ومخرجاته في ما يخص قضية الجنوب وتحييد المرجعيات والتزام دول التحالف بها دون الاطراف الموقعة هو نسف عملي لها كما ان خلو الاتفاق من نص صريح يحيد مبادئ وثوابت الانتقالي في استقلال الجنوب يعني تثبيتها حتى تبت فيها مفاوضات الحل النهائي وان مشاركة الانتقالي رسميا في مفاوضات الحل النهائي تعطيه حق الرفض وتعطيل اية حلول لان القاعدة التي حددها غريفيث عند استلامه مهامه حددها بان الحلول تاتي من اطراف الصراع ولا يمكن فرضها عليهم!!

✅ استثناء الاحزاب من التوقيع على اتفاق الرياض لا معنى له الا استثناء اخوان اليمن فهم اكبر قوة حركية كقوة الحوثي تتخفى فقط في مؤسسات الشرعية وسيكونون ابرز قوة معطلة لاتفاق الرياض من منطلق انهم غير معنيين بالتوقيع وهو مؤشر بان التوجه الدولي لن يكون بتوحيد البندقية ضد الحوثي فقط!!
اما بقية الاحزاب فهي عبارة عن مسميات نخبوية ليس لها اي تاثير فعلي مجرد صوت اعلامي يفتقد للجماهيرية .

✅خارطة الحل النهائي لن تستبعد الحوثي فقد شرعنته الشرعية بمفاوضات استكهلم وتوحيد البندقية لن يقضي عليه فبعض قوى اساسية في الشمال مرتبط بقاءها ببقائه وان اعلنت عداءها له
✅ بقاء الحوثي تحت اي صيغة يعني بقاء ايران وليس من مصلحة السعودية استراتيجيا ان يظل الجنوب في نظام تهيمن عليه ايران وتتملك عاصمته فاي حل بدون حسم يهزم الحوثي ويكسره عسكريا يعني بقاء الحوثي كحزب الله يفرض هيمنته على بقية المكونات ويعني تسليم الجنوب لايران بقبولها بالحوثي ولا بديل امام التحالف الا اخراج الجنوب من دائرة ايران
✅اذا كان لابد من قبول الامر الواقع بان صنعاء تظل حوثية ايرانية فان دول التحالف وبالذات السعودية لن تسلم الجنوب ايضا للاخوانية التركية القطرية والا فانها خرجت من الحرب واورثتها مشروعين معاديين لها

✅ الاتفاق لن ينجح عمليا الا اذا استقام حال الشرعية وهو لن يستقيم حالها الا اذا جد التحالف في إعادة هيكلتها وابعاد الاخونتها وبناء مؤسساتها، وإزاحة هوامير الفساد منها، وإبعاد أبناء وأقارب الرئيس وشللهم من المناصب. وهذا محال الا بعمليات
٥/نوفمبر/٢٠١٩م
صالح علي الدويل