كتابات وآراء


17 نوفمبر, 2019 11:32:22 م

كُتب بواسطة : ماجد الداعري - ارشيف الكاتب


مواجهة المطالب الحقوقية لعمال النظافة بالنار والرصاص الحي، جريمة لاتغتفر بحق الإنسانية..
راتب عامل النظافة ياسعادة مدير مديرية التواهي المبجل لايكفي حتى لسد ابسط وأهم النفقات الأساسية له وعائلته ومن حقه المكفول دستوريا ان يحتج ويعتصم ويتظاهر ويضرب عن العمل ويطالب براتبه وتحسين حياته ودخله لضمان حياة كريمة مثله مثل بقية مواطني الشعب اليمني وليس من حقك انت ولا جنودك الاشاوس مواجهتهم بالنار والحديد كما حصل معهم اليوم مع الأسف من عنف وارهاب مكتمل الأركان بالرصاص الحي..
لايمكن لأي إنسان أو اعلامي أو ناشط حقوقي ومجتمعي وسياسي ان يصمت على هكذا جرائم قمع ومصادرة للحقوق وتكميم للافواه، ولم نقبلها سابقا من غراة الدار فكيف نقبلها ممن نعتبرهم أهلنا وقادتنا ومننا وفينا وجنودنا وحماة أرضنا وحقوقنا.. ولن نصمت على هكذا تنمر متوحش بحق عمال نظافة لاحول لهم ولاقوة..
تضامننا معهم ورفضنا واستنكارنا لما تعرض له عمال النظافة بالتواهي، يأتي من منطلق تضامني إنساني بحت، بعيدا عن أي حسابات سياسية او اعتبارات مناطقية وجغرافية، لأن الحياة حق مقدس لدى الإنسان لايجوز لأي كان انتهاك حق التعايش والانتقاص من اخوه الإنسان او معاملته بدونية واحتقار او استصغار لشأنه وعمله، وبذلك قضت كل ديانات الله في الأرض وجاءت رسالة اسلام خاتم الأنبياء والمرسلين بالعدالة والمساواة كمنطلق اساسي لاستقامة الحياة.
#ارهاب_عمال_النظافة_بعدن_جريمة_لاتغتفر
#ماجد_الداعري