كتابات وآراء


16 ديسمبر, 2019 02:46:01 م

كُتب بواسطة : ماجد الداعري - ارشيف الكاتب


أطل علينا وزير خارجية الشرعية المستقيل من عمله خالد اليماني مجددا، من على قناة العربية الحدث قبل امس، من مقر إقامته بنيويورك ولكن بلحية بيضاء كثة وبعيدا عن أي التزامات دبلوماسية بمناسبة مرور عام على مصافحته الشهيرة لرئيس وفد التفاوضي الحوثي محمد عبدالسلام كمنجز وحيد لتلك المشاورات المتعثرة في استوكهولم.
ولعل الجديد في اطلالة اليماني تمسكه بمواقفه من الشرعية وحكومتهما باعتبارها الخيار السيادي الوحيد المتبقي من الدولة اليمنية، حسب تأكيده، إضافة إلى إصراره على موقفه من إيجابية موقفه التصالحي هذا، باعتبار ان محمد عبدالسلام يبقى أخيه في الوطن حتى وإن كان قد انقلب على الدولة والشرعية التي ظهر أكثر تمسكا بها وبضرورة تقيد اي حل للازمة بالمرجعيات الأساسية التي تجاوزها إتفاق الرياض وتخطتها اليوم ظروف المرحلة وطبيعة المشاورات والتفاهمات الجارية بين السعودية والحوثيين لإيقاف الحرب والتوصل لتسوية سياسية شاملة تستوعب جميع القوى في اليمن بمن فيهم جماعة الحوثي السيطرة على الدولة وعاصمتها وماحولها من المناطق والمحافظات اليمنية ذات الكثافة السكانية.

لايختلف اثنان على أن استقالة اليماني من منصبه على خلفية الفساد والتوظيف العشوائي وتعطيل الدبلوماسية اليمنية، منحته احترام وتقدير الكثير وخاصة من المطلعين على الفساد المستشري في وزارة الخارجية، كونه على الاقل نأى بنفسه عن الغرق كسابقيه في مستنقع الفساد ووحل المحسوبيات الضيقة على حساب استحقاقات وطن وكفاءآت دولة يراد لها أن تتعطل في كل مؤسساتها خدمة لاعدائها والمتربصين بها.

تفاءلت كثيرا عند تعيينه وزيرا للخارجية خلفا لمن يمكن وصفه بأوقح وزير خارجية عرفته الدبلوماسية اليمنية بفساده الغير مسبوق، كما يجمع علي ذلك كل المشتغلين في الاروقة الدبلوماسية اليمنية، كونه جلب إلى الوزارة وكثير من بعثاتها الدبلوماسية من هب ودب بداية بأولاده ومقربيه وليس انتهاءا بكل من لديه واسطة او توصية ودون اي اعتبارات أكاديمية او احترام للخبرات الدبلوماسية وسنوات واستحقاقات المشتغلين بالعمل الدبلوماسي، ولكن اليماني الأصيل المتشرب للعمل الدبلوماسي والاعلامي معا، فضل الاستقالة بعد ان وصلت كل جهوده الإصلاحية بالوزارة إلى طرق مسدودة بالنوايا التعطيلية ممن يفترض أن يسندوه في جهوده ومساعيه ويدعون توجهاته لا ان يقفوا ضده وفي خدمة الفاسدين وصف المتنفذين المعطلين والمختطفين لدبلوماسية بلده.
#اليماني_يجدد_اعلان_مواقفه_من_الشرعية
#ماجد_الداعري