كتابات وآراء


10 فبراير, 2020 03:30:56 م

كُتب بواسطة : انيس شوطح - ارشيف الكاتب


لا تبدو نهاية قريبة للحرب لاحسما ولاسلما .. وهناك مؤشرات في تغيير المواقف لمكونات طرفي النزاع وتتضح مواقف كانت مخفية اضعفت الشرعية والتحالف ..
لا حرب ولاسلام هكذا أرادها الاوغاد المحليين وهكذا يريدها الخارج حتى يتفقوا على قسمة سرقاتهم لثروة البلد أو كما يقال تجميلا : " تنمية المصالح المشتركة " ..
يزداد الفقر والبطالة وتستمر الحركة التجارية والاستثمارية وقطاع الأعمال في الهبوط إلى أدنى المستويات ويزداد الظلم والاستبداد ويعم الفساد ..

الحالة مطولة ومطولة جدا طالما بقيت تجارة الحروب هي الرأئجة وطالما ضل المال السياسي هو اللاعب الرئيس في إدارة شؤون الحرب وإدارة شؤون البلد والأهم فقدان السيادة المسلوبة أو المبيوعة ..

هذا مانقوله نحن بحسب المعطيات الماثلة امامنا ولعل الله رب العباد يقول شيئ آخر ..

* أنيس شوطح