كتابات وآراء


12 فبراير, 2020 03:23:59 م

كُتب بواسطة : علي سالم اليزيدي - ارشيف الكاتب


المؤتمر الحضرمي الجامع (اقصد بزعامة عمرو بن حبريش) حيرنا معاه ولم نعد نشوف الا وجوه محدودة تتحرك وتستدعى وتناط بها الاجتماعات واللقاءات والمحاضرات والندوات وحتى مجلس الامن ودعك من السويد فان السويد محرقة مثلجة وتصلح لاصحاب الدم الآري ان وجدوا بيننا.

الا تخجلون من تكرار وجه واحد في سيئون والمكلا وحيثما دعي هذا المؤتمر الجامع السامع الذي شد خوفنا ان يتحول الئ واجهه هلامية بينما يتحرك القناصون والصامتون والراضون والمقربون ويترك الجسد كله.مهمل وكآننا ماغزينا وماكنا ائتلافا يوما حبن كان ذلك اليوم بيدنا.
استغرب ان يختفي دور الامين العام وهو الذي كان آمل المصلحين والمتطلعين او كما قال المثل (بغيت عامر يعمرنا فرقز عيونه وفزعنا).وكذا الامانة العامة التي غرقت في بقايا الاحزاب وركبت السطحة وتركتهم يسوقون بهم من شارع لشارع ومن عقبة لعقبة ..الا ليت اليالي يحكين قصة كل هذا التباعد مابينكم وبين قوامكم في هيئتكم وانصاركم ومن ضحى لاجلكم فاذا بنا عبارة عن جزر صغيرة المقدم عمرو. بن حبريش الرئيس في جزيرة وطارق العكبري الامين الشاب في جزيرة والامانة في جزيرة واصحاب السويد من علية. القوم المختارون. في جزيرة وتكاثرت الجزر وحتما ستآكلننا الشوحطة ونحن عن مؤتمرنا الجامع غافلون مبعدون . وطالما انتم جزيرة حولها بحر يحول بيننا وبينكم انقلوا انفسكم والمقدم الشاب عمرو بن حبريش الى جبوتي ويكون بيننا وبينكم خليج مثل الخليج العربي والبترول قده معكم.
حين.نكتب هذا باسمنا ماهو الارآي تحتشد خلفه المكلا وكل فكر سليم كليم عليم جليم وانتم شوفوا انفسكم في الصورة. لاننا اهل رآي وجادون وامناء حتى لاينهار السقف ويسعد الانتهازيون والسطحيون, ولكن اذا ما تعنتم. وبقيتم في عزيركم وعزرائيلكم.واقفلتم آذانكم فان الصمم مهلكة لاهله حين لايسمعون ريح صرصر ...اقولها لكم تغير الوقت ايها الجامدون..
علي اليزيدي