كتابات وآراء


10 مارس, 2020 07:31:36 م

كُتب بواسطة : انيس شوطح - ارشيف الكاتب


في 2009م كنت في اجتماع بصنعاء نناقش تصاميم مشروع تطوير التعليم الثانوي للبنات ، كانت الشروط المرجعية للتصميم توضح احتواءه على مختبرات الكيمياء والفيزياء والأحياء وقاعات للكمبيوتر وتعليم الخياطة والطباخة ومسرح وقاعة للرياضة والنشاطات إضافة إلى الصفوف العادية وغيرها من المكونات المعروفة كغرف الإدارة والمدرسين والحمامات والمقصف .. أيضا كانت هناك مخصصات لتأهيل المدرسات في دول أوربية إضافة إلى التأثيت .. كان تمويل المشروع من البنك الدولي ودول مانحة أخرى ..
حتى وزير التربية والتعليم حينها اعترض إضافة إلى الوكلاء والمهندسين التابعين للتربية بحجة أن هذا بدخ لاتحتاجه اليمن ..
طلبت الحديث وقلت لهم :
أن الاستعمار البريطاني قد بنى في عدن نهاية الخمسينات من القرن الماضي هكذا مدارس ومن يريد أن يتأكد فليذهب إلى ثانوية خورمكسر للبنين وإلى ثانوية خورمكسر للبنات سابقا ..
فهمني الأجانب ولم يفهمني أبو يمن ..
تحدث ممثل البنك الدولي قائلا :
نحن نقدم لكم مشروع تطوير للتعليم الثانوي وليس مشروع مدارس نمطية .. إن كنتم لا تقبلوه بما هو عليه فسوف نلغيه وهنا صمت الجميع ..
والخلاصة نفد المشروع في عدة محافظات وكنت مشرفا عليه.