كتابات وآراء


21 مارس, 2020 01:27:32 ص

كُتب بواسطة : نعمان الحكيم - ارشيف الكاتب


٢١ مارس التاريخ المخلد للام.. الاسرة صانع الرفاه للحياة..
اليوم نحتفي بالمخلوق الارقى والاسمى والاجمل
في الكون..
ان قلنا الام..فهي الحياة وان قلنا الاسرة فهي المعنى الاشمل لمكونات عناصرالحياة صغيرها وكبيرها..وان فصّلنا فسنتوه في ذكر وتعداد شمائل وكمائل وفروع الاصل..
(الام مدرسة إذا أعددتها..
أعددت شعبا طيب الأعراق..)..
ماذا نقول ونعيد في هذا اليوم المجيد..
انه العيد.عيد البشرية في المعمورة..ولا نبالغ لأن الام هي محور كل الحياة..بمعنى انها هي الاسرة الساملة وبدونها لا حياة..
(احن الى خبز امي وقهوة امي...)
احن لحضنهاالذي منحني الطمأنينة والسكينة والرجولة..
ماذا سأكتب وقد ذهب الكلام..
(وفي عز الكلام.. سكت الكلام..)
اليك.. امي .اختي .زوجتي.بنتي.رفيقتي.زميلتي في العمل ..
اليكن جميعا..في هذا اليوم الاغر الف تحية وسلام..
ولولاكن..لم نكن شيئا !
لولاكن لما كان وجود اصلا..
سبحان الله ان اوجد حواء من ضلع آدم ..وليس من مكان آخر!
تلاحم رباني لا انفصام له..وانتي الام والاسرة وكل الحياة..
سلام عليك
..ونسمات حب دافئ نرسها اليك..
وقبلات حارة على الجبين..
*اضاءة:*
وكي لا ننسى..
نذكّر بعلم احببناه وبادلنا نفس الحب وتركنا وهو في آلام المهنة لاكثر من اربعين سنة معنا بيننا يعلّم ويربي
ويضحي ..
وغادر الدنيا الفانية في نفس هذا التاريخ ٢١مارس ٢٠٠٧م في مسقط راسه السودان الشقيق..بعد مغادرة عدن مكرها بجلطة دماغية لم تمهله كثيرا.

انه المربي الفاضل والشاعر والكاتب السوماني معلمناالحبيب
محمد مجذوب علي رحمة الله عليه..
وقد آلينا ان نتذكره ونذكر به ماحيينا..
الخلود ليوم ٢١ مارس..
وللاحياء والاموات .. المتشاركين فيه..
ولله عاقبة الامور..