كتابات وآراء


25 مارس, 2020 01:49:05 م

كُتب بواسطة : نعمان الحكيم - ارشيف الكاتب


بدون مقدمات نحن على وضع كارثي مقبلون..
وخاصة فيما يتعلق برواتب الجيش والامن حماة الوطن..فاي وضع نحن فيه ونريد الانتصار على الانقلابيين والخونة والعملاء ونحن -بطون جيشنا وامننا خاوية..فلا رواتب ولا اعاشة ولا استقرار نفسي
..ولا هم يحزنون!
الوضع فعلا كارثي والناس طفشوا ولا لوم على بعضهم لو لجأوا لطرف ما ليغدق عليهم الاموال المدنسة للفتنة والاحتراب وبقاء البلد الى مالا نهاية حربا واقتتالا!
لمصلحة من تجويع الجيش والامن ..وانا اعي ما اقول..واعلم ان شرائح اخرى بدون رواتب لأشهر ثلاثة واكثر واعلم ان المتقاعدين الشرفاء ممن ضحوا لاجل هذا البلد يعانون.. وان من شردتهم الحرب القذرة ولجأوا الى عدن، صاروا مثل اليهود في شتات اوروبا قبل المحرقة ،يعانون الامرّين..فلا دولة كفلت لهم رواتبهم ولا حكومة انقذتهم من هوان المالية والخدمة المدنية والوزارات التابعين لها ..ولهم شهورا في عدن يشحتون حقوقا وهذا مخجل خاصة عنما نشاهد رسل التعليم من الجنسين لا حيلة لهم وهم من باب وزارة الى اخرى الى اعتصامات ولا فائدة تمت من ذلك..
والله انها جريمة واقولها بالفم المليان نحن نفعل الاجرام بحق الناس عن قصد لحرمانهم من حقوقهم..لكن نعود ونقول.. ان رب العباد من عنده الانصاف وحده ..والايام دول!
اعود للموضوع الاساسي، الجيش وقوات الامن المتعددة..واكرر ان الظلم له نهاية وان البال مهما طال فلا بد له ان ينتهي اما الى انصاف او الى ماساة..
ونحذر من العواقب يااولي الامر..ولا تعتقدوا انكم باتجزعوها علينا..ابدا..لقد كبرنا على هكذا حاجات!
اليوم ونحن نشاهد انكسار جبهتنا الدفاعية ماذا تبقى لنا لكي نباهي به..في ظل الغلاء والجشع والهلع من الامراض
القاتلة وانقطاع الكهرباء الذي فاق حدوده
..ناهيكم عن وصول المياه بعد كل يومين لكنها الافضل والف شكر لمؤسسة المياه وقيادتها ومهندسيها وفنييها وعمالها..
اقول ماذا تبقى لنا لكي نعيش بشرف في ظل انعدام الشرف عند من يفترض بهم ان يكونوا عند حسن ظننا!
الجيش والامن قوة البلد وحامي حمى عدن منذ ان عرفنا انفسنا
..فلا تخيبوا ظننا فيكم ياحكومة ودولة..
الله الله..فلا تغرنكم حياة المهجر.. لانها زائلة ..كما قال ابومعجر.
ولات ساعة مندم!
ونعتقد انه قد فاض الكيل وبلغ السيل الزُّبى
..وماانالكم الا بناصح..والا ..
فالى حيث القت ام قشعم..
والسلام!!