كتابات وآراء


27 مارس, 2020 10:02:30 م

كُتب بواسطة : د. عبدالناصر الوالي - ارشيف الكاتب


١- خروج الناس للقات هو المشكلة.
٢- طالما المدمن يشعر ان هناك مكان قريب يبيع القات سيخرج.
٣- سيحاولون الخروج مرة ومرتين وثلاث الى ابعد مكان. ولكن سيكون العدد اقل يوم عن يوم.
٤- أيها الأخوة نتحدث عن حياة وموت جماعي.
٥- قفوا معنا ومع انفسكم. نحن نتحدث عن الصحة.
٦- شركات كبرى فلست. التزاماً منها في الحفاظ على صحة الناس ونحن نستهتر بحياة الناس لان هناك تاجر مخدرات لا يريد ان يتوقف عن بيع سمومه ولو مات الشعب كله.
٧- يتحدون القانون ويتحدون الشعب ويعرضون حياة المجتمع للخطر.
٨- المساجد اغلقت ولم يناقش احد. ونناقش أسواق القات. اي هوان هذا.
٩- مثبت علميًا ان الواحد يمكن ان ينقل المرض لثلاثة من حوله. ولهذا المانيا منعت حتى اثنين ان يتجمعوا.
١٠- اعرفوا حجم الخطر. هناك كارثة تلوح في الأفق. لا يجب عدم الاكتراث.
١١- ناشدوا المزارعين التوقف عن البيع أسبوعين يعتبروا أنفسهم خسروا هذه المبالغ في كارثة او حرب. لا أستطيع ان اقول صدقة او زكاة فهو مخدر ولا اعلم حلال ام حرام. أهل العلم يفتون.
١٢- دول أصدرت احكام إعدام وسجن لفترات طويلة وغرامات خيالية لمروجيه ومتعاطيه ونحن نحاول نجد حلول لبيعه ونناقشها بالعلن وكأنه دواء او طعام. يارب الطف بنا ولا تؤاخذنا بما عمل السفهاء منا.
١٣- اللهم قد بلغت اللهم فاشهد