كتابات وآراء


02 أبريل, 2020 11:49:23 م

كُتب بواسطة : انيس شوطح - ارشيف الكاتب


#حتى_لاننسى ..

عيال عدن ، عيال الركن ، وما أذراك ما الركن !!! ..

صباح الخير ياعيال الركن ..
لقد عزفتم اروع سيمفونيات البطولة والفداء .. لقد اسعدتمونا وأطربتمونا بعزفكم الجميل النظيف ..

أنيس شوطح ..

حين كنا في مثل هذه الأيام قبل خمسة اعوام نحلم بقرص روتي من مخبز حافتنا "حارتنا" ، كان من يسكنون معاشق اليوم هاربين في فنادق 7 نجوم خارج البلد مستمتعون برغد العيش وبلذة الاتجار بدماءنا وارضنا وتهميشنا وتهميش قضيتنا الجنوبية في وسائل الإعلام العربية والعالمية ..
في هذا الوقت كان أبناء عدن يعزفون اروع سيمفونيات البطولة والفداء في حواري وزغاطيط عدن ؛ في كريتر والمعلا وخور مكسر و التواهي والقلوعة وحجيف ودار سعد والمنصورة والشيخ عثمان والبريقة ومدينة الشعب ؛ والتي شهد العالم لهم بجودة العزف والأقدام والأيثار ..
حينها كان أبنائنا الأبطال مجموعات تتناوب كل مجموعة على قطعة سلاح واحدة ؛ والدخيرة كل بما يستطيع شراءه من ماله الخاص ، وفي نفس الوقت كان لصوص السلاح الذي قدمه الرئيس هادي لمقاومة عدن يبيعونه في قراهم ومناطقهم بعد أن سرقوه وفروا كالفئران الشاردة ؛ وكانوا قبل بدء الحرب يفحطون بشوارع عدن بالشاصات بمختلف الأسلحة ..آسف على هكذا رجال ، " لم تهرب وقت المرجلة فقط بل وسرقت سلاح الرجال " ..
كثير من عيال عدن هم عيال ركن الحافة ، وما أذراك ما ركن الحافة !!!
ركن الحافة مركز ثقافي اجتماعي فني علمي رياضي تربوي تعاوني انساني سياسي ، وأيضا هو مطعم لعيال الحافة "الضباحة" حيث تأتيهم الوجبات خاصة وجبة الغذاء من بعض بيوت الحافة نفسها ، هذا الركن الذي جعلهم من خيرة الرجال خدمة لاهلهم وناسهم وبلدهم ..
ترى هل يكون ذلك اليوم قريبا ليكافأ الأبطال الحقيقيون ويحاكم لصوص البطولات ؟؟؟
مع أن من عاش من الأبطال الحقيقيين في عدن ومنهم من لم يلتحق بالجبهات المتقدمة على الحدود ، قد عاد إلى بيته وعمله أو إلى جامعته ومدرسته، وعاد العاطلون منهم عن العمل وهم الكثر الى ركن الحافة لمواصلة عملهم في شركة "Footbat Company " ..

عدن قد تتعب وتمرض لكنها لاتموت ، تنتفض من تعبها ومرضها وتنفض جراحها وتنطلق كالعنقاء الأسطورة ..

يقول الأستاذ الأديب والشاعر الكبير فريد بركات في قصيدته " عدن العنقاء" التى كتبها بعد حرب 94 مباشرة :

لكنها عدن العطاء على المدى
ستقوم كالعنقاء من بلواها ..


الصورة :
الله يرحم الشهداء ويشفي الجرحى ..
هنا يتجمع عيال الركن في حافتنا حافة القاضي العريقة ..