كتابات وآراء


03 أبريل, 2020 11:44:25 م

كُتب بواسطة : د. عبدالناصر الوالي - ارشيف الكاتب


⁃ الى اليوم لم تسجل اي حالة إصابة كورونا في بلادنا.
⁃ المحجر الصحي جاهز وهو يتوسع يوماً عن يوم.
⁃ أقسام الطوارئ في م. الجمهورية وم. الصداقة تتجهز وتتحسن.
⁃ الدورات التدريبية للطواقم الصحية من كثير من الاطراف المحلية والدولية تسير على قدم وساق.
⁃ نركز في الوقت الحالي على تجهيز الاطباء والطاقم الطبي في أقسام الطوارئ فهم خط دفاعنا الاول.
⁃ نركز على توفير وسائل الحماية والوقاية للطواقم الطبية في أقسام الطوارئ.
⁃ نحن في المجلس الانتقالي نعمل في كل المحافظات لمساعدة المؤسسات الصحية. نعمل معها. ننسق معها ونقدم ما نستطيع من دعم. ولكن لن ولا يمكن ان نحل محلها. كوادرنا الصحية وخبراتنا العلمية والأكاديمية تعمل من خلال مؤسساتها في خدمة الجنوب.
⁃ في هذه الأزمة كوادرنا الطبية والصحية والعلمية والأكاديمية والإدارية كلاً في موقعه يقوم بما يجب عليه ان يقوم به. يستعرضون المشكلة ويقدمون الحلول والمقترحات بشأنها ونحن كقيادة نناقش معهم الحلول ونقدم المساعدة حيث نستطيع.
⁃ نعمل مع المنظمات الدولية والإقليمية والمحلية بكل جد نساعد في تسهيل عملها وننسق معها.
⁃ كوادرنا في الجامعة بدأت خطوات في ايجاد وسائل لتوصيل العلم الى الطلاب عن بعد. وهناك مبادرات جميلة في كلية التربية والطب.
⁃ ندعوا كوادرنا في التربية والتعليم والمعاهد الفنية والمهنية التفكير في مثل هكذا مبادرات.
⁃ نساعد في أعمال النظافة وحملات الرش. وسنستمر في المساعدة.
⁃ قدمنا المساعدة في كارثة الأمطار وفي بعض كوارث الانهيارات والحرائق. وقدمنا بعض الدعم الإغاثي الغذائي.
⁃ قدمنا وسنقدم الدعم الصحي للجبهات في كل مكان. قدر المستطاع
⁃ قدمنا وسنقدم الدعم الصحي في المنافذ. قدر المستطاع.
⁃ نراقب حركة المنافذ وننسق مع الجميع لضمان امن البلد قدر المستطاع.
⁃ الجيش والأمن والحزام تتخذ ما يلزم من إجراءات لحفظ الامن وتنفيذ القرارات الوقائية المتخذة لمنع انتشار مرض فيروس كورونا او على الأقل الحد من ذلك وتخفيف مضاعفاته على الناس.
⁃ نتحدث مع رؤوس الاموال الوطنية والتجار الوطنيين نوزع المهام وننسق العمل.
⁃ نعمل في مجال توفير الغذاء مع وزارة الصناعة والتجارة والغرفة التجارية والتجار وهناك جهود تبذل.
⁃ تحدثنا مع ملاك الفنادق وتوافقنا على إمكانية الاستفادة من منشآتهم وبادروا مشكورين في ذلك
⁃ نعمل مع مكتب الاوقاف بتنسيق تام. مشائخنا وعلمائنا دائماً في مقدمة الصفوف كما عهدناهم.
⁃ الالتزام بالحظر يتحسن يوماً عن يوم رغم عناد البعض وتجاوزاته الغير مبررة. نتمنى ان يعوا واجبهم الأخلاقي والديني والإنساني والوطني. حياة الناس على المحك.
⁃ نحن نعمل دون ان نحرص كثيراً على إبراز ذلك في الإعلام. فنحن امام خيارين إما ان نعمل او ان نقول اننا نعمل. سنعمل.
⁃ البعض منشغل بالبحث عن الخلافات ويعتقد انه اذا اثبت خلافاً فقد اصبح بطلاً ليس الان أيها السادة. نحن بشر نخطىء ونصيب. اذا نجحنا ربما سنفيد ولكن اذا فشلنا فماهي الفائدة؟ ابذلوا قليلاً من الجهد في المساعدة خير من ان تبذلوا كل هذا الجهد المحموم لإثبات اننا سنفشل.
⁃ لا توجد إمكانيات..لا يوجد ولكن قليل لا تكفي هي لم تتوفر ولم تكفي في أعظم الدول. نحن غير جاهزين. نعم من هي الدولة التي اثبتت انها جاهزة ؟. لا يوجد دعم. لا. يوجد معظمه لم يصل بعد. سيصل ان شاء الله. أزمة عالمية. العالم كله في حالة صدمة.
⁃ باختصار السفينة ستغرق لا سمح الله. أما ان نصعد جميعاً الى السطح نولول او كلاً منا يسد الثقب الذي يليه وسننجوا بإذن الله باقل ضرر ممكن. والأمر اوله وآخره بيد الله. تحياتي
ا. د. عبدالناصر الوالي
عدن
٣ ابريل ٢٠٢٠م