كتابات وآراء


02 يونيو, 2020 07:09:17 م

كُتب بواسطة : بسام أحمد عبدالله - ارشيف الكاتب


نحيي جهود الأشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ومواقفهم الاخوية الصادقة لدعمهم السخي للشعب الجنوبي الصامد الصابر ، وذلك من خلال رعايتهم لمؤتمر الرياض للمانحين لدعم الجهود الاغاثية والانسانية والبنىٰ التحتية في اليمن والجنوب .

ونظراً للأوضاع الاستثنائية التي يمر بها شعبنا الجنوبي الأبي جراء الحرب الظالمة التي فرضت عليه منذ ما يزيد عن خمس سنوات والتي قضت على كل مقومات الحياة في الجنوب وأدت الى تردي الاوضاع الانسانية وانتشار الامراض والاوبئة وانهيار منظومة الخدمات من كهرباء وماء وصحة وتعليم ونظافة وغير ذلك ، مما يستدعي التدخل العاجل والسريع لانقاذ مايمكن انقاذة للنهوض بالبنية التحتية المتهالكة جراء الحرب المدمرة ومعالجة الكثير من القضايا والملفات الانسانيه الشائكة كانتشار الاوبئة والامراض المعدية وتعثر صرف المرتبات وتردي الخدمات من ماء وكهرباء وتعليم وصحة وبيئة ونظافة

ثقتنا كبيرة في أشقائنا بالمملكة السعودية وعلى راسهم الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده محمد بن سلمان في حلحلة هذه الملفات الانسانية الشائكة لتفادي حدوث كارثة انسانية قادمة جراء تدهور الاوضاع في كافه المجالات المرتبطة بحياة الناس من صحة وبيئة وتعليم وخدمات كالكهرباء والماء والمجاري.

وتجدر الأشارة إلى أن العاصمة عدن وبقية المحافظات الجنوبية المحررة ضلت محرومة طوال السنوات الماضية من أي منح مالية أو مشاريع خدمية او تنموية من الاشقاء والمانحين في المؤتمرات السابقة والتي نظمت لهذا الغرض ، نتيجة فساد حكومة الشرعية والذي عطل الكثير من الجهود الاقليمية والدولية بهذا الشأن .

ونؤكد لأشقائنا بالتحالف العربي بأن النجاح في المسار التنموي بالجنوب لايقل اهمية عن النجاح في المسار العسكري '' فلا استقرار ولا سلام في الجنوب والمناطق المحررة دون أحداث تنمية حقيقيه وشاملة وفي كافة المجالات.

بسام احمد عبدالله
سياسي جنوبي
1/يونيو/2020م