كتابات وآراء


06 يونيو, 2020 01:31:42 ص

كُتب بواسطة : عدنان الجعفري - ارشيف الكاتب





اللواء الرابع حزم المرابط في جبهة حيفان-عيريم بقيادة القائد وافي الغبس ليس بحاجة الى شهادة عدنان الجعفري فصمودة اكثر من 5 أعوام بدون دعم في الوهلة الاولى هي شهادة بحد ذاتها يشهد لها البعيد قبل القريب والعدو قبل الصديق .

مضت السنوات الاولى للجبهة بضروف صعبة وتموين ضئيل لكن معنويات القيادة والافراد كانت اكبر دعم معنوي وتسليح وصمد اللواء امام ترسانة الحوثيين بكبرياء وشموخ تعانق السماء مع الإعتراف بحدوث تراجع لقيادة حيفان ولكن مع عدم وجود الدعم بتلك الفترة لم نسمية تراجع وإنماء إنتصار ولو كانت تلك الإمكانيات في حينة لدى قيادة أخرى لوصل الحوثيون الى الوهط.

اللواء الرابع حزم الذي تمكن من الحفاظ على الموازين الإجتماعية والقبلية والعسكرية في المنطقة وتنوع المقاتلين الذين هبوا هبة رجل واحد للدفاع عن الارض والعرض وعلى سبيل المثال وليس الحصر قدمت جبهة حيفان شهدا من مناطق مختلفة مثل مديرية حيفان ومناطقها الاعبوس والاثاور والاحكوم والمفاليس والقبيطة وايضآ الجوازعة وماجاورها والصبيحة بمختلف مناطقها وحتى يافع والضالع ولودر ابين قدمت شهداء في جبهة حيفان طورالباحة.

هذا الصمود والتنوع والتكافل كفيل لإسكات الاصوات التي تنعق ضد اللواء الرابع حزم وقياداته وتلهث خلف سراب يعلمة الجميع ولن ينالوا شيئآ من هامة اللواء. وما تزائد الصفحات الفيسبوكية الوهمية بنشر الإشاعات والاكاذيب وتلفيق التهم ضد مقاتلين صامدين في مواقعهم دليل قاطع إن اللواء في طريقة الصحيح ومساره الذي رسمه في اليوم الاول من زمن تواجدة في الجبهة.

لن ننكر عن تواجد بعض الأخطاء في اللواء وهذي قاعدة أساسية من يعمل يخطا وفي نفس الوقت المجال مفتوح لمن يريد ان يصحح أي خطاء بالجلوس مع القيادة وإرشادها وعلينا أن نتحد مع بعضنا ان كنا صادقين ومن يسلك طريق الكذب فعلية ان يمضي تحت أسماء وهمية وبالاخير الكذب حبلة قصير ولم يدوم الزيف كثيرآ.

من يمتلك قضية عادلة سيضحي في سبيلها فاليوم تماسك القيادة والأفراد اكثر مما مضى وقد عجز المرجفون في النيل من اللواء قبل ان يتلقى الدعم فما بال من يريد ان يحدث قربعة في تنك بوجود الدعم والسند تحت قيادة حكيمة كالمجلس الإتتقالي وتكاتف الجميع لاشك الزوبعة ستفشل.