اخبار وتقارير

السبت - 11 يناير 2020 - الساعة 11:44 م

عدن تايم / خاص

أكد المبرمج والخبير في الإتصالات المهندس أحمد الصياد أن الكابلات الخاصة بالإنترنت السلكي باليمن "ADSL" سليمة ، بعكس ما تتحدث عنه شركة تيليمن عن تعرض الكابل البحري للعطل ادى الى خروج الإنترنت في اليمن عن الخدمة .

وقال الصياد في حديث خاص لعدن تايم ان اليمن لديها اكثر من كيبل بحري وحاليا يعمل اثنان منها أحدهما عن طريق مدينة الغيضة والآخر عبر مدينة الحديدة وهو ما ادعوا انه تعطل ونتيجة لذلك فقد قام بعدة تجارب عبر مجموعة أوامر لتتبع مسارات الاتصال وتعقبها عبر مجموعة اوامر وادوات منها اوامر التتبع مثل Tracert وايضا امر البينج "PING" لعدد من ال  IP خارج اليمن فوجد أن الاتصال طبيعي وسريع ومافيه اي مشكلة وكانت تظهر النتائج أحيانا مرور الاتصال عبر الغيضة واحيانا عبر الحديدة ، مؤكداً أن هذا دليل قاطع ان الكابلات سليمة 100% .

وأضاف أنه خلال الفترة الماضية لاحظ العديد من المشاكل في الخدمة منها مشاكل في بروتوكول DNS حيث كانت بعض المواقع لا تستجيب عند تصفحها  وايضا مشاكل في بروتوكول http و https، كما كان واضحا ايضا خلال الشهور الماضية نقص في المعدل الطبيعي لل MAX RATE بشكل ملحوظ ،وهنالك العديد من البروتوكولات المستعملة التي قد تكون لا تعمل بشكل سليم حاليا ، وهذا يرجح ما قاله بعض المتخصصين بالإتصالات من أن الميليشيات الحوثية بصنعاء لديهم برامج تجسس او اي شي آخر يمنع بعض البروتوكولات من العمل".

وعن الأشياء الأخرى التي يمكن أن تمنع بعض البروتوكولات من قبل الحوثيين ، أوضح الصياد : "قد تكون ايضا برامج حظر مثل التي كانوا يستعملوها لحظر المواقع وكانت تؤدي الى بطئ الانترنت بنسبة 40%".

يشار أن الكثير من المستخدمين للإنترنت السلكي في عدن أكدوا في وقت سابق بأن خدمة يمن نت لم تنقطع بشكل كامل وتام بل كانت بطيئة جدا وأحيانا تتوقف لدقائق خلال اليومين الماضيين ، وهذا يؤكد ما يقوله المتخصصين بالإتصالات بأن الكابلات البحرية لم يحدث لها أي عطل أو خلل وإنما هناك عمليات تنفذها الميليشيات الحوثية للإنترنت ربما تكون متصلة بتركيب برامج تنصت أو تجسس أو رقابة جديدة .