اخبار عدن

الثلاثاء - 31 مارس 2020 - الساعة 02:03 ص

تلقت "عدن تايم" بيان توضيحي صادر عن أطباء الدراسات العليا طب أطفال في مستشفى الصداقة التعليمي بالعاصمة عدن إلى الرأي العام بكل ما حدث للطفلة جواهر رحمة الله عليها.



وجاء في نص بيان اطباء الدراسات العليا طب أطفال التالي :

" بسم الله الرحمن الرحيم

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ) صدق الله العظيم

توضيح للرأي العام لما حصل للطفله جواهر الله يرحمها ..
تم استلام الطفله من قبل قسم الطوارئ في مستشفى الصداقه في تاريخ 22/3/2020 ووجدوا انها كانت تعاني ضيق حاد وشديد في التنفس والتهاب حاد بالصدر مع وجود تاريخ مرضي ربو (استما ) .وتتشابه اعراضها مع مرض الكورونا وتم التواصل مع الادارة وإخبارهم بانها حاله مشتبه بها ،وامروا بقبول الحاله وتم ادخال الطفلة للعناية المركزة ووجدوا أن الطفلة غير مستجيبة لادوية الربو وتتدهور مع وجود التهاب شديد بالرئتين كما تبين باشعة الصدر والفحوصات، على الرغم من ذلك تم التعامل معها كأي مريض اخر رغم عدم وجود ابسط وسائل الحماية للطاقم وتم التواصل مع مسؤولة الترصد الوبائي وتبليغها بحالة الاشتباه وتظل حالة اشتباه إلى ان يأتي الترصد ويقوم بفحصها والتاكيد او النفي ..وفي نفس النوبة تم دخول طفل اخر يعاني من ضيق تنفس شديد مالبث غير ساعات قليلة وتوفى للاسف.
وتم التبليغ عن الحالتين لكن فوجئ الطاقم بالرفض من قبل الترصد وتشخيص الحالتين عبر التلفون فقط دون النزول للمستشفى وتم تبليغ الجهات المسؤولة كاملة ولكن دون اي رد حتى مركز الأمل لم يبدي اي استجابة ورغم ذلك كله تم علاج الطفله حسب امكانيات الطاقم بلا اي تقصير خلال يوم الاحد كاملا و لم يتم ابلاغ الاهل او الطلب منهم المغادرة ابدا خلال النوبة الى الساعة 8 والنصف صباحا حين انتهت النوبه و تم عمل وقفة امام باب الادارة احتجاجا على الاستهتار بالارواح الذي حصل من قبل اصحاب المسؤولين عن الترصد وادارة المستشفى وطلب عمل حجر للطاقم بالمستشفى 14 يوم كونهم قاموا بالاختلاط بحاله مشتبه بها ، لكن فوجئوا بالرفض التام وقالوا لهم ليش دخلتوها المستشفى اصلا ،و كل واحد يرمي بالمسؤولية على الاخر وخلال وقفتهم شاهدوا اهل الطفله يخرجوها من المستشفى وما احد داري ايش السبب بالضبط .. والكل تنصل من المسؤولية ورفضوا اخذ العينة من اي من الطفلين واحتجاج الطاقم كان على اسلوب الادارة والترصد المستهتر بتعريض كل شخص تعامل مع الحاله للاصابة في حالة ثبوت انها مصابة بمرض الكورونا استمرت الوقفة الاحتجاجية الى الساعه 2 الظهر التي لم يتم فيها الاستجابة لمطالبهم وفوجئوا كغيرهم بالفيدوهات التي انتشرت بدون علمهم
ونؤكد بالاخير اننا نحن الاطباء الدارسين( حيث ان كلنا في النوبه طلاب) لم نقم بالتصوير او نشر الشائعات ولم نقم بطرد المريضه واهلها وقد تفاجأنا أيضا بنشر صور ملف المريض المتوفي والذي تم تسليمه لضابط النوبه مباشرة بعد الوفاة.
نحن اطباء ولنا رساله انسانيه نؤديها ونراعي الله في عملنا ونعرف واجبنا عز المعرفه ، ولن تسمح لنا أنفسنا ولا ضمائرنا بالتقصير بواجبنا الإنساني والأخلاقي تجاه أي مريض كان.. والله حسبنا في كل من تسول له نفسه الضعيفه تشويه الحقيقه..
وحيث اننا نقوم بالعمل بالمستشفى وتحمل النوبات لمدة 24 ساعه ، مع التاكيد اننا دارسين فقط ولسنا موظفين ،،فأننا نطلب من وزارة الصحه ومكتب الصحه وإدارة المستشفى توفير وسائل الحماية للأطباء الدارسين ،ونطالب أيضا بالتحقيق بالحادثه ومحاسبة المقصر حتى تظهر الحقيقه وكل ذلك حتى لا نكون سبب في انتشار الجائحه.
والله على ما نقول شهيد..".

صادر عن : أطباء الدراسات العليا_ طب أطفال
٣٠ /٣ / ٢٠٢٠م .