اخبار وتقارير

الثلاثاء - 31 مارس 2020 - الساعة 08:40 م

عدن تايم / خاص.


وجه وزير في الحكومة الشرعية اليمنية اتهامات لقطر بالتماهي مع المشروع الإيراني ودعم مليشيات الحوثي، وألمح إلى تدخلها في معارك الجوف ومأرب، كما تحدث عن تقدم للجيش في صرواح.


*اتهامات لقطر*

واتهم وزير الإعلام اليمني معمر الارياني، قطر بالتماهي مع المشروع الإيراني في اليمن ودعم أداته مليشيات الحوثي، مشيرا إلى أنها تخطئ اذا اعتقدت أنها بمنأى عن تصدير الثورة الخمينية والمشروع التوسعي الإيراني، وعاها لمراجعة سياساتها والنأي بنفسها عن مستنقع الدم اليمني.
وقال الارياني في تغريدات نشرها عبر حسابه على تويتر رصده (عدن تايم) : "يخطئ أخواننا في قطر او غيرها إن اعتقدوا انهم في منأى عن مشروع تصدير الثورة الخمينية والمخطط التوسعي الايراني، ويخطئون في مضيهم لتحويل اليمن ساحة لتصفية الحسابات دون اعتبار للاوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية والإنسانية الصعبة لبلد منهك لم يعد يحتمل المزيد من المغامرات".
وأضاف في تغريدة ثانية : "ندعو قطر وقناة الجزيرة التي أصبح موقفها واضح في التماهي مع المشروع الايراني باليمن وأداته الحوثية التي ارتمت بدورها في أحضان الدوحة للحصول على الدعم والغطاء السياسي والاعلامي، لمراجعة سياساتها والنأي بنفسها عن مستنقع الدم اليمني الذي يوغل فيه ملالي ايران، فالتاريخ لن يرحم احد".

*تدخل قطر في معارك مأرب والجوف*

وفي إشارة منه إلى تدخل قطر في معارك الجوف ومأرب، حذر الوزير الارياتي من أن تداعيات تلك المعارك ستطال الجميع.
وقال : "معركتي الجوف ومارب ليست مجرد معركة هامشية تتعلق بالشرعية او طرف سياسي ولا معركة السعودية كما يصورها البعض .. إنها معركة مصيرية في مسار الصراع مع المخطط الإيراني التوسعي في المنطقة، مضيفا : وهو ما يجب أن تدركه الدول التي تعتبر اليمن ساحة لتصفية الحسابات دون ادراك بأن تداعياتها ستطال الجميع".

*تقدم للجيش*

وفي سياق تغريداته أشار وزير الإعلام إلى تحقيق قوات الجيش لتقدم في جبهة صرواح وسط انهيار كبير في صفوف مليشيا الحوثي.
وقال : "حقق أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بدعم وإسناد من التحالف بقيادة الأشقاء بالسعودية تقدماً جديدا في جبهة صرواح وسط انهيار كبير في صفوف مليشيا الحوثي،وتمكنوا من تحرير عدد من المواقع المهمة وصولاً إلى مشارف سوق صرواح،وسط سقوط العديد من عناصر المليشيات الحوثية بين قتيل وجريح".
ولفت : "هذا التقدم جاء بالتزامن مع معارك أخرى "ما تزال مستمرّة " يخوضها أبطال الجيش والمقاومة الشعبية في منطقتي المشجح وهيلان غربي مارب بمشاركة فاعلة من تحالف دعم الشرعية ومدفعية الجيش الوطني، والتي كان لهما دوراً كبيراً في تحقيق هذه الانتصارات".