اخبار وتقارير

الإثنين - 18 مايو 2020 - الساعة 01:43 ص

تزاحم لشراء قطعة ثلج في الحوطة

عدن تايم / صدام اللحجي



أفسدت أزمة نقص الكهرباء حياة سكان مدينة الحوطة وضواحيها منذ بدء شهر رمضان حتى الآن وأجبرتهم على تغيير أنماط حياتهم بالإضافة إلى تكبيدهم الكثير من الأعباء المالية الإضافية.

وتعود مشكلة انقطاع التيار الكهربائي مجددًا مع بدء الصيف وانتشار الأمراض التي أصبحت تفتك بالأهلي ليلا ونهارا فسكان مدن دلتا يعيشون أوضاعا إنسانية صعبة للغاية بسبب ارتفاع درجات الحرارة في ظل عدم قدرة الغالبية العظمى على توفير البدائل كالبطاريات وألواح الطاقة الشمسية لاسيما مع انقطاع الرواتب منذ نحو أربعة أشهر.

منذر صالح أحد سكان لحج يؤكد أن معاناة سكان مدينته مضاعفة منذ بدء فصل الصيف يقول " منذ مايو 2020 والحرارة تزداد شيئا فشيئا حتى وصلت إلى أعلى مستوى خلال شهر رمضان المبارك وهذا ما جعل الناس في جحيم".

يشير منذر إلى أن التيار الكهربائي ينقطع عن المدينة لساعات طويلة تصل إلى أكثرمن 15 ساعة انطفاء .. يضيف تخيل مع ارتفاع درجات الحرارة إلى مستويات قياسية وانتشار الأمراض كورونا ، ومكرفس ، وضنك ، وملاريا) وتسببت بوفاة عشرات الأشخاص ولاندري كيف سيكون الحال خلال الأيام القادمة .. ويصف الوضع بـ"الكارثي" خصوصا مع عدم معالجة مشكلة الكهرباء والأعذار التي تسوقها مؤسسة الكهرباء يوميا.

بدوره يستنكر صادق أحمد بحسب ما يصفه بـ"تخاذل" المتصارعين على السلطة وعدم قيامهم بواجبهم في التقليل من معاناة سكان الحوطة .. وقال "يجب أن يتدخل التحالف العربي لحل هذه المشكلة وتوفير الكهرباء لإنقاذ الناس من العذاب الذي يعيشونه يوميا ويتساءل لماذا يجري تجاهل لحج وعدن ؟ هل لأنهم مسالمون لايستطيعون قطع الشوارع للمطالبة بحقوقهم.

يضيف نرى الأطفال يعانون في المنازل والمرضى والنساء ولايجد من يعولهم وسيلة لإنقاذهم من درجة الحرارة المرتفعة إلا الألواح التي تستخدم طاقتها في المراوح .. يلفت إلى أن الأهالي مضطرون لتحمل الصيام والعطش والحر طوال نهار رمضان بسبب درجة الحرارة المرتفعة في النهار والصوم.

في المقابل تبدي ابتسام علوي تسكن وسط مدينة الحوطة قلقها من استمرار انقطاع الكهرباء في مدن دلتا لحج من دون إيجاد حلول كلية. تقول : درجات الحرارة معروفة بشدتها في هذا التوقيت من العام ويصبح العيش صعبا في مثل هذه الظروف .. تضيف: الناس تموت كل يوم بسبب مانسمع بوباء كورونا والرواتب منقطعة والمشكلة الكبرى صمت سلطتي لحج في الحوطة والمحافظة تجاه ما يحدث وكأنها مؤامرة تحاك على هذا الشعب المغلوب على أمره.

تشير كل هؤلاء المسؤولين في لحج عجزوا عن تقديم حق من حقوقنا وهي كهرباء عليهم تقديم استقالاتهم لأنهم أصبحوا عالة على المجتمع .. تتساءل ماهو موقف المحافظ ومدير المديرية من هذا العبث بحياة سكان مدن دلتا ؟ .. تقول الناس تموت يامحافظ لحج وانتم تنظروا علينا بتصريحات إعلامية لاتسمن ولاتحيي ميتا.