اخبار محافظات اليمن

السبت - 01 أغسطس 2020 - الساعة 10:25 م

تقرير/ محمد السلامي

شاركت مجموعة من اللاجئين الافارقة اهالي صبر بمحافظة لحج ايام العيد حيث شوهد انتشارهم في السوق بين عامة الناس واكتساؤ بعضهم ملابس العيد، بينما اكتفى البعض بعضهم الاخر بالجلوس في مجموعات مختلطة شباب وفتيات في مقتبل العمر.

ويعيش المهاجرون الافارقة ظروف معيشية صعبة في ظل الغلاء وارتفاع الاسعار الذي اثقل، كاهل المواطنين انفسهم بالاضافة الى عدم قدرة الافارقة على شراء الطعام مما دفع الفتيات والشباب منهم الى التسول والبقاء لساعات امام المطاعم طلبا لمساعدتهم بالغذاء.
اما المياة فهم يستعينون ببرادات المياة المنتشرة في الشارع للسبيل.

وعلى الرغم من الاوضاع الماساوية الذي يعيشها هؤلاء المهاجرون تشهد مديرية تبن وصبر تدفق العديد منهم ووصول مجاميع جديدة كل يوم.

ويعيش هؤلاء بدون مساكن او خدمات او طعام او مياة ويفترشون الارض بالاحواش الفارغة والمباني المهجورة والغير مكتملة. بسبب حالة الضياع وعدم اهتمام المنظمات الدولية والانسانية لاوضاعهم المعيشية وتخلي جميع الجهات عنهم ليواجهوا، مصيرهم في رحلتهم للبحث عن رداع كما افاد بعضهم.

ولم يكترث اللاجئون لظروف الحرب واشتعال جبهات القتال وخطورة تتقلهم من منطقة الى اخرى وتحمل الجوع والعطش وحرارة الشمس المحرقة واتتشار الامراض والاوبئة وللمسافات الطويلة الذي يقطعونها مشيا على الاقدام نحو رداع.