أخبار وتقارير

الأربعاء - 23 ديسمبر 2015 - الساعة 05:46 م

عدن تايم/ خاص

لم يكن امام محمد هزاع علي عبد الحافظ 29 عام من خيار، عند مغادرته ظهر اليوم منزله في منطقة الدحي بتعز.
خرج الرجل لكي يشتري المواد الغذائية لأسرته فعاد جثته هامدة، حيث كانت رصاصة قناص له في المرصد، دون تفريق بين مدني ومسلح، حامل كلاشنكوف وحامل خبز، طفل او امرأة.
يروي شاهد عيان هذه التفاصيل المروعة: في معبر الدحي حيث الموت كان هذا الشخص يمشي على قدميه فأطلق عليه قناص المليشيا رصاصته فحاول شخص إنقاذه لكن المجرم أطلق الرصاص لمنعه من إسعافه فبقي ينزف حتى فارق الحياة .
وتجددت المعارك في مدينة تعز بين مليشيا الحوثي وصالح، وقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، في وقت تكبد الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح خسائر فادحة وسط اتهامات للمتمردين بمنعهم وصول إمدادات طبية إلى المناطق المحاصرة في المدينة.
وأغارت طائرات التحالف العربي صباح اليوم الأربعاء على مواقع للحوثيين وقوات صالح في مديريتي المسراخ والمعافر بمحافظة تعز من دون أن تتضح الخسائر التي تكبدوها جراء القصف.
وتزامن ذلك مع اندلاع مواجهات عنيفة ما زالت مستمرة بين الحوثيين وقوات الجيش الوطني والمقاومة في مديرية المسراخ وسط تقدم للمقاومة على مواقع كانت في قبضة مليشيا الحوثي وحلفائها بحسب وكالة الأنباء الألمانية.
وفي السياق، سقط 17 قتيلا من الحوثيين وقوات صالح وجرح 22 آخرين في قصف لطائرات التحالف ومواجهات مع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.
وقتل سبعة من مسلحي مليشيا الحوثي وقوات صالح في كمين للمقاومة الشعبية، وقد استهدف الكمين تعزيزات عسكرية للمليشيا في منطقة السياني بمحافظة إب المحاذية كانت في طريقها إلى محافظة تعز.
وقصفت مليشيا الحوثي وصالح قصفت بالمدفعية وصواريخ الكاتيوشا مبنى الإذاعة والتلفزيون الواقع في منطقة ثعبات بمدينة تعز. وتظهر صور حصلت عليها الجزيرة تدمير مبنى الإذاعة والتلفزيون بشكل كامل.
ونشر ناشطون على صفحات الفيسبوك صوراً قالوا انها لأحد مداخل مدينة تعز وتظهر حجم المأسآة التي يعناني منها ابناء تعز وذلك بمنع دخول السيارات والمركبات الى المدينة، واجبار المواطنين على المشي على اقدامهم بما يحملونه من مواد.
وذكر شهود عيان ان مليشيات الحوثي وصالح تقوم باستفزاز المواطنين واعتقالهم واطلاق النار عليهم في النقطة .