الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



أخبار وتقــارير

الإثنين - 28 ديسمبر 2015 - الساعة 07:31 م

عدن تايم / خاص :


دان وزير الأعلام الدكتور محمد عبدالمجيد قباطي ما تقوم به مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية من إيقاف لمرتبات ومستحقات الصحفيين والإعلاميين في المؤسسات الحكومية مثل وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) والمؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون .
وقال في تصريح نشرته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)" ان هذا تصرف عصابة غاصبة للسلطة تتبع سياسة التجويع لأبناء الشعب اليمني من خلال حصار المدن ومنع دخول الدواء والغذاء وقطع أرزاق الناس والتمادي في إرتكاب كل صنوف جرائم حقوق الإنسان وجرائم الحرب والإبادة الجماعية".
وأضاف وزير الإعلام " ان سياسة التجويع لن تنال من عزيمة الرجال الشجعان فرسان الكلمة الصادقة بل ستزيدهم إصرارا على المضي قدما في كشف كل الإنتهاكات والجرائم التي تقترفها تلك العصابات في حق الشعب اليمني من خلال الكلمة الصادقة وتقديم الحقائق للرأي العام المحلي والعربي والعالمي ".
وأكد ان حقوق ومرتبات كل العاملين سواءً في ديوان الوزارة أو المؤسسات الإعلامية التابعة لها لن تترك لتلك المليشيات ولن تسقط بالتقادم.. مطمئنا الجميع ان العمل جارٍ لوضع حد لتصرفات المليشيا الانقلابية .
وقال الوزير قباطي " ان بشائر انتصار إرادة شعبنا اليمني أفقد الانقلابيين صوابهم فتعالى زعيقهم وأخذت ترهاتهم وأكاذيبهم تكشف نفسها بذاتها ولن تنطلي على الوطنيين الخيرين والشرفاء.. فشكراً لهم تجاهلهم الراقي لكل صنوف الدس الرخيص من قبل عصابة أوغاد الحوثي وأزلام المخلوع عفاش ".
ولفت إلى ان مواقع عصابات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية أخذت تروج لخزعبلاتهم وكذبتهم السمجاء حول نية الوزارة تسريح العمال والموظفين ..
وأضاف قائلا " بهذا الصدد يهمني أن أعلن وأصرح دون لَبْس بأن كل ذلك هراء وكذب مفضوح؛ وكوزير للإعلام أؤكد أن الحقوق المكتسبة لكل الموظفين والعاملين وكذا المتقاعدين والمتعاقدين والمساعدين يحميها القانون والأنظمة واللوائح وهي أمانة في عنقي ولن يستطيع كائن من كان إنتقاصها أو التعدي عليها، بل أني من موقع مسؤوليتي سأكون في مقدمة الصفوف لحمايتها دون خوف أو وجل أو تردد".
واستطرد وزير الاعلام بقوله " ويهمني في هذا المقام التشديد على أن هذه المطابخ المعروفة وأسيادهم المأفونين لن ينجحوا في جرنا إلى إضاعة الوقت والجهد في تتبع ترهاتهم حتى يلهونا أو يحرفوا مسار تركيزنا عن التصدي للمهام الكثيرة الملحة حالياً أمامنا وفي المقدمة منها تثبيت إرسال قناة عدن الفضائية وإعادة بث إذاعة عدن وإصدار صحيفة ١٤ أكتوبر والعمل على عودتهما جميعًا إلى عدن الحبيبة ".
ولفت إلى أن ملف الإعلام تراكمت عليه كل أوزار الزمن الماضي الرديء وجميع صنوف سوء الإدارة والتضخم الوظيفي وتجارب الفشل وعدم الكفاءة وكل أشكال الفساد والإفساد حتى أصبحت مؤسساته علاقتها بالإعلام أسمية لا غير .
وقال الدكتور قباطي :" شخصياً تبنيت من قبل مؤتمر الحوار بعشرة سنوات على الأقل مسألة تحويل وزارة الإعلام إلى هيئة مستقلة ليكون الإعلام موجهاً لتسهيل صناعة رأي عام مستنير وليس أداة للدعاية الجوفاء والزائفة لتلميع أداء الحكومة كيفما كان".
وأردف قائلا :" أنا على يقين تام من الدعم الكامل واللا محدود لي من قبل فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ومن نائبه رئيس الوزراء خالد بحاح ومن كل زملائي في الحكومة وكذا من الدعم السخي لأشقائنا الكرام في دول التحالف ".
وأضاف وزير الاعلام :" أتعشم استمرار المؤازرة والمساندة من كل الوطنيين الغيورين للعمل سَوِيًا على استعادة دور السلطة الرابعة في تعزيز مبدأ الشفافية وتفعيل رسالتها في المساءلة والرقابة والشروع الفعلي في تأسيس وبناء الدولة المدنية الفدرالية الحديثة؛ دولة القانون والنظام والمؤسسات".
وأكد أن رهانه سيبقى دوماً على جميع الخيرين والشرفاء لمواصلة مسار تجاوز مظاهر الفساد والإفساد وتصحيح الإختلالات المختلفة تباعاً وبتواتر وبما يعزز من دور مختلف المؤسسات الإعلامية في تكوين رأي عام مسئول ومستبصر ينتصر للقضايا الكبرى للوطن ولهموم أبنائه في الاستقرار وإعادة الإعمار والتنمية والتقدم".