الأخـبـــــار

الثلاثاء - 29 ديسمبر 2015 - الساعة 09:28 م

عدن تايم/ أحلام عبد الحكيم

قال د. عبدالسلام صالح حُميد مدير عام شركة النفط في عدن ان أزمة انعدام البترول التي شهدتها مدينة عدن، خلال الأيام الماضية ستحل في غضون الساعات القادمة.
وأكد حُميد في حديثة لـ عدن تايم: وصول نحو (35 ) الف طن من مادة البنزين متواجدة في الميناء تم استيرادها من الخارج بجهود مشتركة وتعاون ما بين كل من شركة النفط بعدن وشركة مصافي عدن وهي بقيمة ( 15) مليون دولار وتغطي استهلاك شهر كامل.
وأوضح انه قبل اسبوع دخلت باخرة مستوردة من مادة الديزل بكمية (65) الف طن ماتزال توزع حاليآ في السوق وبشكل يومي ولاتوجد اي ازمة او مشكلة .. فخلال الشهرين الماضية استقرت الأوضاع في السوق المحلية بحكم توفر المشتقات ونشاط لجان الرقابة على محطات الوقود والتي أشرفت على البيع وبالسعر الرسمي وهو مبلغ ثلاثة الف ريال للدبة الواحدة التي تحمل كمية عشرين لتر.
وأكد ان الأوضاع في السوق استقرت نسبيا بحكم توفير المشتقات ونشاط رجال الرقابة على المحطات بالسعر الرسمي ثلاثة الف ريال للدبة وهي المنطقة الوحيدة في الجمهورية -عدن لحج ابين الضالع- بالسعر الرسمي المعلن عنه من قبل الدولة (الشرعية) برئاسة فخامة الاخ عبدربة منصور هادي .
وطمئن مدير الشركة المواطنين بان الوضع سيستقر خاصة وأن المشتقات في الميناء فلا داعي للهلع والخوف، مؤكدا قدرة الشركة والمصافي على تأمين السوق بالمشتقات بصورة دائمة .
وأشار الى ان توجيه رئيس الجمهورية بالسماح للقطاع الخاص لتوفير المشتقات من الخارج بالعملة الصعبة، على ان تقوم المصافي وشركة النفط بشرائها فور وصولها بالعملة المحلية وتوزيعها في السوق المحلية، عبر شبكات التوزيع المتمثلة في محطات الوقود وهو نشاط مشترك بين المصافي وشركة النفط من جهة القطاع الخاص ومن جهة اخرى يقوموا على التعاون لتوفير متطلبات البلد من المشتقات ويحصل كل طرف على عوايد تمكنه من مواصلة نشاطه .
وشهدت مدينة عدن خلال اليومين الماضيين أزمة في البترول، حيث اصطفت طوابير طويلة من الشاحنات امام المحطات لساعات طويلة للحصول على البنزين.