اخبار وتقارير

الأربعاء - 10 فبراير 2016 - الساعة 09:45 ص

عدن تايم/ خاص

تناولت صفحات الصحافة العربية المخصصة لتغطية احداث اليمن أخبار متفرقة حول مستجدات الشأن اليمني .
ونقلت عدة صحف خبر تأكيد رئيس الوزراء ونائب الرئيس اليمني، خاد بحاح، موافقة الحكومة على المشاركة في مباحثات جنيف.
واهتمت كذلك الصحف بخبر اتهام وزير الخارجية المخلافي المليشيا الإنقلابية بالاستمرار في عرقلة جهود السلام ، وتغطية اخبار التحالف العربي وانجازته الميدانية على الأرض في اليمن.
تفاصيل وعناوين ما نشر في هذا الرصد السريع المقدم من عدن تايم:
 
‏بحاح: الميليشات المسلحة مدعومة من �إيران�
 
ونشرت الشروق المصرية خبر تأكيد رئيس الوزراء ونائب الرئيس اليمني، خاد بحاح، موافقة الحكومة على المشاركة في مباحثات جنيف ايماناً بالحل السلمي، ورغم ذلك لا تزال الميليشات تخرب في البلاد.
وأضاف بحاح خلال كلمته، الثلاثاء، في جلسة حوارية حول تحدي الحكومات في تحقيق التنمية ضمن فعاليات قمة الحكومات العالمية المنعقدة في دبي، أن هذه الميليشات ليست يمنية بل مدعومة من جهات خارجية وبالتحديد إيران، موضحا أن استمرار الحرب ليس قرار المليشيات وإنما هو قرار إيراني واضح، فالمليشيات المقاتلة لا تمتلك قرارها، واصفاً ذلك باللعبة السيئة من الإيرانيين.
وأكد بحاح على أن الظرف الحالى لايسمح بمزيد من استهلاك الوقت.. لكننا مجبرون علي خوض الحرب من أجل تحقيق السلام لشعبنا وسنستمر في المسارين في العملية السلمية ومحاربة الانقلابيين.
وأوضح أن القوات الحكومية تتقدم في كثير من المناطق، قائلا: اقتربنا على مشارف صنعاء وأصبحنا نسيطر على أكثر من 80 فى المائة من الأراضى اليمنية وسيظل المسار العسكرى قائما وله الأولوية ولكن الشعب يحتاج إلى مدارس وصحة ودواء.
 
المخلافي : المليشيا الإنقلابية مستمرة في عرقلة جهود السلام
 
أكد نائب رئيس الوزراء اليمني، وزير الخارجية عبد الملك المخلافي، أن المليشيا الإنقلابية مستمرة في عرقلة جهود السلام في البلاد، ولم تلتزم بتطبيق بنود بناء الثقة التي تم التوافق عليها في مشاروات جنيف الثانية.
وأوضح، المخلافي، خلال لقائه الليلة الماضية في مدينة الرياض، سفير المملكة المتحدة لدى اليمن، ادمنتون براون، أن الانقلابيين يرفضون السلام ولم يلتزموا بتحقيق البنود المتعلقة بمتطلبات بناء الثقة التي تم الاتفاق عليها في جنيف2 .
وأشار وزير الخارجية اليمني، إلى أن الإنقلابيين استمروا في ارتكاب مزيد من الإنتهاكات والاعتقالات التعسفية بما فيها الإنتهاكات ضد الناشطين والصحفيين ومنع طباعة صحف المعارضة وقصف المدن وقتل الأطفال والنساء والمدنيين، مؤكدا أن مثل تلك الأعمال تقف عقبة أمام أي خطوات جدية نحو السلام.
 
حملة تطهير لعناصر الارهاب في عدن
 
وأوردت صحيفة عكاظ السعودية خبر شن الأجهزة الأمنية والجيش الوطني حملات ملاحقة للعناصر التخريبية في حي المنصورة بمحافظة عدن جنوب اليمن أمس.
وأوضح مصدر أمني في تصريحات إلى �عكاظ� أن قوة مشتركة من الجيش الوطني والأمن العام والمقاومة بدأت حملة أمنية واسعة لملاحقة العناصر الإرهابية والتخريبية.
وأكد المصدر أن هناك مجاميع مسلحة مستهدفة تم رصدها ويجري ملاحقتها والتطهير النهائي للمحافظة من فلول الإرهاب والتخريب الذي تعمل لصالح الميليشيات الانقلابية بالعاصمة صنعاء.
وفرضت الأجهزة الأمني طوقا أمنيا على مديرية المنصورة، وشرعت في ملاحقة بعض العناصر المسلحة، التي تتمركز في بعض الأحياء. وتشير المعلومات التي حصلت عليها �عكاظ�، أن الأجهزة الأمنية تلاحق 26مطلوبا أمنيا متهمين بقضايا إرهابية وقيادة عصابات وأعمال نهب وتخريب يتخذون من بعض المنازل في مديرية المنصورة مقرا لإعداد المتفجرات والأعمال الإرهابية، ويتلقون الدعم من الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، وزعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي.
 
مدفعية المقاومة تضرب المطار القديم في اطراف صنعاء
 
وأوردت صحيفة الشرق الاوسط خبر سيطرت قوات الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية على مزيد من الأراضي في مديرية نهم شرقي العاصمة صنعاء، ليل الثلاثاء، بعد معارك مع ميليشيات الحوثي وقوات صالح.
وقالت مصادر ميدانية إنه تمت السيطرة على تلتين شمالي معسكر الفرضة، تحت غطاء من طائرات التحالف العربي، مؤكدا ان مدفعية المقاومة ضربت المطار القديم في اطراف صنعاء.
إلى ذلك، انفجر مخزن للأسلحة والذخيرة، الاثنين، في مبنى تابع للمتمردين الحوثيين وقوات صالح في المطار القديم غربي مدينة تعز.
وأطلقت مليشيات الحوثي وصالح سبعة صواريخ كاتيوشا على قرى مديرية مشرعه وحدنان في جبل صبر جنوب غرب المدينة.
 
مقتل 11مسلح حوثي في تعز
 
وقالت وكالة الانضول ان 11مسلحا حوثيا قتلوا، و4 عناصر من المقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، اليوم الثلاثاء، في معارك عنيفة بمحافظة تعز، وسط اليمن، بالتزامن مع غارات عنيفة على مواقع الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح، في مناطق متفرقة. 

وقالت المقاومة، في بيان على صفحتها عبر "تويتر"، إنها شنّت هجمات على مواقع الحوثيين في مديرية الوازعية، غربي محافظة تعز، وتمكنت من تطهير موقعي "القاعدة العكرة"، و"الممادر" في منطقة "حنا"، وهاجمت مواقع أخرى في حي "الحمد والحرّير"، شرقي المدينة، ما أسفر عن مقتل 11 مسلحاً حوثياً وإصابة عشرات آخرين
 
 
السيطرة على معسكر الخنجر الاستراتيجي في الجوف
 
واوردت صحيفة الرياض خبر سيطرت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية صباح امس، على معسكر الخنجر الاستراتيجي في محافظة الجوف، بعد معارك عنيفة ضد الحوثيين وقوات علي عبدالله صالح.
وقالت مصادر ميدانية إن قوات الجيش الوطني سيطرت على معسكر الخنجر الاستراتيجي في الجوف بعد فرض حصار كبير على المعسكر، عقب تحرير مديرية خب والشعف أكبر مديريات المحافظة، والواقعة على الحدود مع المملكة. ويعد معسكر الخنجر من أهم المعسكرات الاستراتيجية التي وقعت في يد الحوثيين وقوات صالح، قبل عدة اشهر. ويأتي هذا فيما شن طيران التحالف عدة غارات على مواقع المتمردين في مديرية الغيل في الجوف.
 
تركيا تمدد مهمة قواتها في خليج عدن مدة عام
 
وأوردت وكالة آي إن أي خبر: أقرّار البرلمان التركي، اليوم الثلاثاء، مذكرة تقدمت بها الحكومة، بشأن تمديد مهمة القوات البحرية التركية في خليج عدن، والمياه الاقليمية الصومالية، وبحر العرب، والمناطق المجاورة، لمدة سنة، اعتباراً من 10 فبراير/ شباط 2016.
وأوضح وزير الدفاع التركي، عصمت يلماز، في كلمة بالبرلمان خلال مناقشته المذكرة، أن أعمال القرصنة لا تهدد أمن وسلامة الأشخاص والبضائع فحسب، بل تؤثر بشكل سلبي على النقل البحري والتجارة الدولية.
وأشار يلماز أن بلاده ساهمت في الجهود الدولية لمكافحة القرصنة، عبر إرسال 5 فرقاطات وسفينة حرب وأخرى إمداد، بين أعوام 2011 و2014، و3 فرقاطات خلال عام 2015.
 
 
مفتي السعودية: عاصفة الحزم دفاع عن الإسلام في مواجهة المد الصفوي
 
وأوردت صحيفة  رأي اليوم تصريح لمفتي عام المملكة السعودية، رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء، الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، إن عاصفة الحزم دفاع عن الشريعة الإسلامية في مواجهة المد الصفوي، داعيا إلى وحدة صف المسلمين لمواجهة هذا المد.
وألقى عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، الثلاثاء، كلمة خلال لقائه مع ضيوف خادم الحرمين الشريفين من العلماء والدعاة والمفكرين المشاركين في المهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية” في دورته الـ 30، وذلك بحضور عضو هيئة كبار العلماء معالي الشيخ محمد بن حسن آل الشيخ.
وأعلن آل الشيخ في كلمة نشرتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية، أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، أطلق “عاصفة الحزم” بتحالف عربي إسلامي للدفاع عن العقيدة الإسلامية التي تعرضت لهجوم خبيث من المد الصفوي الذي أراد الشر بالإسلام والمسلمين، وحاول دعاته زرع المكائد بين أبناء الأمة، والإفساد في الأرض بمختلف الوسائل ومنها التشكيك في العقيدة ومنهج السلف الصالح، والعلماء.
 
اعتراض صاروخاً حوثياً وتدمير منصة إطلاقه
 
ونقلت صحيفة الراية القطرية أعلان التحالف العربي الذي يقاتل المتمردين الحوثيين في اليمن أن الدفاع الجوي السعودي اعترض أمس صاروخ سكود أطلق من اليمن ودمره، كما دمر منصة إطلاقه، غداة تدمير صاروخ مماثل. وقال الناطق باسم التحالف العربي العميد أحمد عسيري إن شظايا الصاروخ سقطت في محافظة جازان الحدودية من دون تسجيل إصابات في السعودية.
 وقال إن المتمردين الحوثيين أطلقوا الصاروخ من صنعاء عاصمة اليمن. وكان المتحدث أعلن الاثنين اعتراض صاروخ سكود أطلق باكراً في الصباح على مدينة خميس مشيط في جنوب السعودية، حيث تقع قاعدة عسكرية مهمة.
 
تعز.. الكارثة المنسية
 

تحت هذا العنوان نقلت الجزيرة نت تحذيرات جهات إغاثية من حصول كارثة إنسانية في محافظة تعز اليمنية التي تعدّ أكثر من ثلاثة ملايين نسمة، في ظل تردي الوضع الصحي وشكاوى المدنيين من "خذلان العالم لهم".
يتزامن ذلك مع حركة نزوح للسكان هربا من العمليات العسكرية بين مسلحي المقاومة الشعبية والجيش الوطني اليمني وبين مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة أخرى.
وألجأت الحرب كثيرين للهرب من تعز بحثا عن الأمان وما يسد رمقهم. وتعتبر مدينة تعز الخاضعة للحصار منذ عشرة أشهر من أكثر المدن اليمنية ازدحاما بالسكان حيث يقطنها 1.5 مليون نسمة.
ويترافق هذا الحصار مع عمليات عسكرية ومواجهات في محيط المدينة بين المقاومة الشعبية ومليشيا الحوثيين.
ويستهدف القصف الحوثي الأحياء السكنية في تعز مع عجز المنظمات الإغاثية عن الوصول إلى المتضررين، رغم محاولات الإغاثة المحلية البسيطة.