أخبار وتقــارير

السبت - 13 فبراير 2016 - الساعة 08:08 م

تقرير خاص

لم يدر بخد البحار يفتنسن ارون -نصراني من اصل هندي- انه بمجرد وصوله الى عدن ستتغير حياته وسيدخل نور الهدى والفرقان .
فقد وصل ارون عدن - والده من كهنة المعبد في الولاية الهندية مدراس وتربى على عقيدة التليت النصرانية- ولكن ارون كان عنده شك في تلك العقيدة ..ففي رحلة من رحلاته على متن الباخرة الهندية وقبل ايام معدودة رست في ميناء عدن للتزود بالوقود والتقى صدفة بالداعي حمزة ياسين في مكتب " اكتشف الاسلام" وهو فرع المركز التقافي لدعوة الجاليات والذي بدوره احضره الى المكتب..
فما الذي دار في المكتب ؟
كان سؤال البحار ارون الاول مادا تقولون على عيسى ؟ فأجابوه على سؤاله وعلى بقية اسئلته وسلموه بعض الكتب بلغته التاميلية.
يقول وسيم غلام القائم على المكتب : بعدها جاء ارون وقال: هذا الدين الذي كنت ابحت عنه !
ومضى وسيم قائلا : بحمد لله اعتنق ارون الاسلام ونطق الشهادة في مسجد الرحاب بكريتر وحمل اسمه الجديد حبيب وغادر حبيب الرحمن في اليوم التالي الى دولة مجاورة.
ونسب الى حبيب قوله: ساعود الى عدن يوما حيت تعرفت الحق وبإذن الله سوف ادعوا اهلي وجيراني وجميع البحارة الى الاسلام وقد حمل بعض الكتب معه عن الاسلام ليدعوا البحارة زملاءه الى اعتناق الاسلام .