الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

الخميس - 11 أكتوبر 2018 - الساعة 11:18 م

عدن _خاص

اكد رئيس المجلس التنسيقي للمنظمات غير الحكومية عارف ناجي محمد ان ابناء العاصمة عدن كان لها الدور الريادي بطرد الانقلابين من عدن ضمن اطار المقاومة الجنوبية وقال : لذلك لا مجال اليوم للمراوحة أو المساومة أو التخاذل بحق الشعب الجنوبي بتقرير مصيره فالجنوب وطن كل الجنوبيين المؤمنين بقضيته فإن الدفاع عنه وحماية مصالحه وثرواته وحقوقه وكرامة أبنائه هي مسؤولية مشتركة لكل أبناء الجنوب لا يستثنى أو يعفى منها احد أي كان موقعة ومركزة أو مكانته, على قاعدة الشراكة المتساوية في الانتماء للوطن أرضا وهوية وتاريخ ومصير ومسؤولية وما تم تحقيقه لدحر مليشيات الانقلاب والمخلوع ومليشيات الحوثيين كان ائمانا بقضيتهم ..
ولاننسى الدور الكبير للتحالف العربي وعلى راسها دولة الامارات الشقيقة وذلك بمساندة المقاومة الجنوبية شراكة تمت ترجمتها على الارض بتحرير عدن واستئصال الارهاب حيث خاضت عدن بعد التحرير حرب مواجهة الارهاب والانتصار عليه لتعم العاصمة عدن بسلام وامن .
وتعليقا على تدخلات قطر واذواتها كلنا يعلم ان تدخلات قطر واذواتها بهدف تدفق منابع الإرهاب لجعل الجنوب وعدن خاصة بؤرة وبئية للارهاب لحالة من الفوضى الخلاقة لتحقيق اهدافها السياسية وهو الهدف الذي لم يتحقق وذلك بالمقاطعة الخليجية لدولة قطر مما جعلهم يتخبطون لخلط الاوراق مرة باصدارها التقارير المشبوهه بصددالانتهاكات وأخرى بموضوع الخدمات لخلط الاوراق والدفع نحو الفوضى ولخلق رائي مناهض للتحالف العربي وما قدمته على كافة الأصعدة و ما حققته من انتصارات عسكرية جنبا مع المقاومة الجنوبية.

واكد ان المساعدات الخارجية لدولة الإمارات من 2015 - 2018. بلغت مليارات الدولارات الامريكية والتي اتلخصت بالبرامج العامة والمساعدات السلعية و توليد الطاقة وإمدادها وبالصحة وبالخدمات الاجتماعية و بالنقل والتخزين والمجتمع المدني والتطوير القضائي والقانوني والتعليم والبناء والتنمية المدنية ودعم المياه والصحة العامة وخدمات مختلفة غير معالجة الجرحى بالخارج وهي ملموسة بالأرض لكن للأسف هناك إطراف سياسية محسوبه على الإخوان تحاول مغالطة الرائي العام المحلي والخارجي بالتشويش على دور التحالف العربي وماحققه التحالف بمساندة المقاومة الجنوبية والتهامية من انتصارات عسكرية بتحرير المتاطق الجنوبية والساحل الغربي ودعمها للتنمية والدعم الاغاثي الانساني بظل فشل اذاوتها من الإخوان شمالا بظل الانتهاكات التي تحدث بصنعاء من اعتقالات للنشطاء من قبل مليشيات الحوثي وصالح وما يحدث من قتل وتدمير بتعز ..

وقال ان قاعدة التسامح والتصالح الجنوبية قيمة أخلاقية وإنسانية سامية, تعبر عن وعي وإدراك كل أبناء الجنوب ورغبتهم في تجاوز صراعات وملفات ماضيهم, وقدرتهم على إدارة وحل مشاكلهم وخلافاتهم على قاعدة القبول بالأخر وبحق التفكير والتنوع والاختلاف في الرأي والتعبير بما يحترم إرادة شعب الجنوب وحقه بتحقيق مصيره باعتبار هذا حق مشروع تكفله كل القوانين والمواثيق والأعراف الإنسانية الدولية.