الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



عرب وعالم

الإثنين - 14 يناير 2019 - الساعة 11:47 م

عدن تايم - العين الاخبارية

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أهمية التعامل مع تدفقات اللاجئين من خلال معالجة الجذور والأبعاد.

واستقبل "السيسي"، اليوم الإثنين، فيليبو جراندي المفوض السامي للأمم المتحدة لشئون اللاجئين، وذلك بحضور اللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة.

وقال السفير بسام راضي، المتحدث باسم الرئاسة المصرية، إن "السيسي" أشاد بعلاقة التعاون القائمة بين مصر والمفوضية الممتدة منذ عقود، مثمناً الجهود التي تبذلها المفوضية على الصعيد الدولي في ظل تصاعد الأزمة العالمية للاجئين.

من جانبه أكد "جراندي" حرص مفوضية اللاجئين على تعزيز التعاون مع مصر، مشيراً إلى محورية دورها على المستويين الإقليمي والدولي في هذا الإطار.

وأعرب عن تقدير المفوضية للجهود التي تقوم بها مصر لاستضافة أعداد كبيرة من اللاجئين من جنسيات مختلفة، وحرصها على معاملتهم كمواطنين، فضلاً عن نجاحها في منع خروج أية حالة هجرة غير شرعية من السواحل المصرية منذ أكثر من عامين.

وأكد "راضي" أن اللقاء شهد استعراضاً لسبل مكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية ونزوح اللاجئين، حيث أكد السيسي أهمية التعامل مع ظاهرة تدفقات اللاجئين وكل أشكال النزوح البشرى من خلال مقاربة شاملة تعالج جذورها وأبعادها المتعلقة بشكل أساسي بالتنمية والاستقرار الأمني والسياسي.

وأشار إلى الأعباء التي تتحملها مصر باعتبارها مقصداً للاجئين، لاسيما على ضوء حرصها على الالتزام بالمواثيق الدولية وتوفير سُبل العيش الكريم للاجئين، وعدم عزلهم في مخيمات أو مراكز إيواء.

وأوضح "راضي" أنه رغم تحمل مصر تلك الأعباء وفي ظل دقة الظرف الاقتصادي، فإن مصر لم تزايد بتلك القضية، ولم تتلق أي دعم دولي للمساعدة في تحمل الضغوط الناجمة عن استضافة اللاجئين المنتشرين في عدد كبير من محافظات مصر، يمارسون حياتهم الطبيعية جنباً إلى جنب مع الشعب المصري.

وأوضح المفوض السامي للأمم المتحدة الجهود التي تقوم بها المفوضية للتعامل مع تداعيات أزمة تدفق اللاجئين في العالم، لافتاً إلى تزايد أعدادهم بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة، نتيجة لتصاعد الأزمات في عدد من المناطق الجغرافية حول العالم، وأكد أن التوصل إلى حلول للصراعات القائمة يمثل الخطوة الأولى لمعالجة جذور أزمة تدفق اللاجئين.

وأعرب جراندي عن تطلعه لمواصلة مصر جهودها المقدرة في سبيل التوصل لتسويات سياسية لهذه الأزمات.