من تاريخ عدن

السبت - 13 أبريل 2019 - الساعة 11:03 م

عدن تايم / وعد امان

عندما نقلب صفحات السجل الناصع لتاريخ الكرة العدنية صاحبة الريادة الزمنية في المنطقة العربية نشعر منذ الوهلة الاولى بمتعة تجعلنا نغوص بين السطور لنعرف الكثير عنها نحلق بخيالاتنا في فضاءات من الإبداع الكروي وفنون اللعبة الممزوجة بسمفونيات موسيقية عازفوها نجوم عدنية قادتها كوادر رياضية عملاقة ،

نسرح بخيالاتنا كلما تمعنا في القراءة ونشعر بالفخر ونجد اننا بتلك النجوم والقيادات صنعنا امجاد لا يمكن ان تطمس كما تم طمس الاندية التي ذاع صيتها آنذاك و كما تم تهميش النجوم الكروية بدلاً من تكريمهم وإقصاء الكوادر الرياضية بدلاً من إجلالهم والإحتفاء بهم، وسنجد بما لا بدع مجالا للشك انه لا يوجد وجه مقارنة بين تلك الحقبة الزمنية وبين ما نحن فيه اليوم من (نقممة و طلفسة) ،

مباراة واحدة في ذلك العصر الذهبي كانت اقوى وافضل من بطولة كاملة اليوم فعندما يلعب الشباب الرياضي مع فريق الهلال او الواي فتلك بطولة بحد ذاتها كما يقولون من عاشوا و واكبوا تلك الفترة وعندما يلتقي شباب التواهي بفريق الجزيرة وقائده عبدالله الخوباني فتلك بطولة مكتملة الاركان والمنافسات بين الفرق كثيرة ولا يتسع المجال لذكرها لأن الحسيني كان له صولات مع الاحرار والرياضي والمحمدي ،

لذلك فقد اخترت لكم اعزائي القراء في عدن تايم صفحة من هذا السجل الناصع عن نشوء وتطور وإزدهار الكرة العدنية وعن القرارات السياسية الحاقدة التي نالت منها في فترة من الفترات وطمست معظمها وغيرت اسماء لأندية كبيرة تاريخية تحمل تاريخ عدن برمته ومن موسوعة عدن حرة اخترت لكم هذه الصفحة عن تاريخ الكرة العدنية .

بدايات لعبة كرة القدم في عدن :

بدأت كرة القدم تمارس في عام 1882م تقريبا , في المعسكرات من قبل الجنود البريطانيين , فأنتقلت هذه اللعبة شيئاً فشيئاً إلى الحارات والإحياء الشعبية وتزايد الإقبال عليها .

في 1887م تأسس أول نادي تحت اسم نادي الفرس , كما ظهر نادي آخر هو نادي الترفيه المتحد الذي ضم إلى عضويته شخصيات اجتماعية وفتح باب العضوية لمن يرغب في الانضمام .

في عام 1905م تأسس أول نادي أهلي في عدن سمي ( نادي الاتحاد المحمدي ) الذي أسهم في تأسيسه السيد عيدروس حسن العيدروس , ومعه الشيخ محفوظ صالح مكاوي وآخرين

في أوائل العشرينيات من القرن الماضي ارتفع عدد المزاولين للعبة , مما حدا ببعض الشخصيات العدنية إلى الانتقال بها من الحواري وسواحل البحر , الى الملاعب , وراودتهم فكرة تأسيس أندية جديدة إلى جانب الاتحاد المحمدي الذي كان النادي الوحيد الذي يخوض مباريات مع فرق القوات البريطانية .

وفي عام 1924م تأسس نادي " الحسيني " الرياضي بكريتر , وفي نفس العام تأسس نادي ثالث في التواهي باسم نادي " البامبوت " شهدت فترة الثلاثينيات ظهور عدد من الأندية ففي التواهي ظهر نادي الاتحاد الاسلامي ( الموالده ) وفي كريتر أيضاً ظهرت أندية نجوم الليل والعيدروسي ونجوم الصباح .

وفي الشيخ عثمان ظهرت العديد من الأندية الرياضية , شباب الممداره , الجزائر , النصر , الشبيبه المتحده (الواي), ابناء الجنوب , الهلال , الاهرام , الامل , الشباب المحمدي , الوحده , الجمهور , الجماهير , الصبر , الطليعه , بلقيس نادي الاولاد .

ومع تزايد عدد الأندية كان لابد من وجود جهة تعمل على تنظيم أمورها وإقامة المسابقات التنافسية , فأسهمت السلطات البريطانية في عدن في تأسيس اول جمعية سميت ( الجمعية الرياضية العدنية ) .

وذلك في عام 1934م , تتولى الإشراف على الأنشطة الرياضية وتشكل مجلس إدارتها من عناصر أجنبية برئاسة حاكم عدن الانجليزي " برنارد رايلي" كراعي للجمعية ويتكون مجلس الإدارة من "هيكم بوتم "رئيساً والهندي "روزاريو" سكرتيراً ,وعضوية اثنين آخرين ,

وبمجرد تأسيسها أقامت الجمعية أول بطولة كروية في 1934م ,أطلق عليها " بطولة كأس روزاريو" شاركت في البطولة (6) أندية فقط ثلاثة من كريتر (الاتحاد المحمدي , الحسيني , نجوم الليل ) ومن التواهي ناديين (الموالده, والباميوت )ومن الشيخ عثمان نادي واحد هو (نادي الشيخ عثمان ) ويضم لاعبين من مختلف الفرق الصغيرة في منظقة الشيخ عثمان , وقد أحرز هذه البطولة نادي الاتحاد المحمدي .

(عملية التقليص والدمج القسري للاندية)

أندية عدنية عريقة " طمست " بقرارات سياسية :

قبل ان نتطرق الى هذا الجانب فانه من الضرورة بمكان ان يكون القارئ على دراية بعدد الاندية التي كانت تمارس نشاطها ومسجلة لدى الجمعية الرياضية العدنية في فترة ماقبل الاستقلال , حيث بلغ عددها (64) ناديا , إلا أن الأندية التي كانت أكثر نشاطا وفاعلية هي (49) ناديا , في كل من : كريتر / المعلا / التواهي / الشيخ عثمان /

تمت عملية التقليص والدمج القسري للاندية بعد الاستقلال على ثلاث مراحل :


المرحلة الاولى : اتخذ اتحاد كرة القدم في اول اجتماع له عند تاسيسه في 18يناير1968م على انقاض الجمعية الرياضية العدنية , قرارا قضى بتقليص عدد الاندية في عدن ولحج الى (16)ناديا,فأضطرت بعض الاندية الصغيرة للانضمام الى الفرق الكبيرة ,وبعضها توحدت ففي مدينة كريتر توحد ناديان هما القطيعي / العيدروسي تحت مسمى نادي التضامن ,وفي فبراير 1968م ، وبعد موافقة وزير الشئون الاجتماعية والعمل بأعتبار ان قطاع الرياضة كان يقع ضمن اختصاصات وزارته اصدرت اللجنة المؤقتة لإتحاد كرة القدم قراراً بإلغاء بعض الاندية وابقت على 12 نادياً فقط.

انضم نادي شباب الممدارة ونادي الجزائر الى نادي الشبيبة المتحدة ( الواي ) , في مدينة الشيخ عثمان , كما توحدت ثلاثة اندية في الشيخ عثمان ايضا هي الاهرام/ الوحدة / الجمهور تحت مسمى نادي الفيحاء .

كما شمل قرار اللجنة المؤقتة ان على كل نادي من هذة الأندية الـ (12) قبول أي نادي من الأندية الملغية ، يريد الانضمام إليه .

في ديسمبر 1968م ، تم دمج ناديين في مدينة التواهي هما نادي الإصلاح ونادي الشعب ، وسمي النادي بعد الدمج بـ " نادي الشعب" .
وفي ابريل 1969م توحد في كريتر ناديان هما : نادي الاتحاد المحمدي (اول نادي في ا


المرحلة الثانية : في المؤتمر الرياضي العام الاول المنعقد في الفترة 14 ــ 16 يوليو 1973م تم الاعلان عن عملية الدمج والتقليص الثانية للاندية ليصبح عددها(7) اندية هي :

1ـ الاحرار : (التضامن المحمدي / الاحرار / نادي صيرة للتنس / نادي بناء الاجسام)
2ـ الاهلي : ( الحسيني / الشباب الرياضي)
3ـ شمسان : (شباب الجزيرة / الانتصار لشباب الروضة )
4ـ الشعب : ( شباب التواهي / الاتحاد الاسلامي / الشعب )
6ـ الهلال : ( الهلال / الفيحاء )
6ـ الشبيبه المتحدة (الواي)


المرحلة الثالثة : خلال العام 1975م ، جرت المرحلة الاخيرة لعملية الدمج وطمس الاندية العريقة وذلك بتشكيل اندية المدن مع تغيير أسماءها التي اشتهرت بها بقرار سياسي اهوج لتحمل أسماء النشرات السرية " للجبهه القومية" ، وفقا لما نص عليه بيان اللجنة التنفيذية للمجلس الاعلى للرياضة بمحافظة عدن الصادر في 18 يوليو 1975م . وعددها (5) اندية (نشرات) !! :

1ـ التلال : (الاحرار / الاهلي ) كريتر
2ـ الوحدة : (الهلال / الشبيبه المتحدة "الواي) (الشيخ عثمان)
3ـ شمسان : (الجزيرة / الانتصار) (المعلا)
4ـ الشعلة : (بتغيير التسمية السابقة) (البريقة)
5ـ الميناء : (بتغيير تسميته نادي الشعب) (التواهي)

وهكذا اصبحت الاندية العدنية العريقة التي ذاع صيتها في العصر الذهبي لتصبح أندية تحمل أسماء نشرات سرية لتنظيم سياسي قضى على كل شيئ جميل في عدن .

ثم جاءت مايسمى بالوحدة وابتلعت ماتبقى من اشلاءها , وبسطت على اراضيها ونهبت وشوهت وطمست مبانيها التاريخية العريقة , وحولت الاندية القائمة حاليا الى اطلال ينعق فيها اليوم