الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



ثقافة وأدب

الإثنين - 06 مايو 2019 - الساعة 04:42 م

رصد / أحمد محمود السلّامي

افتتح تلفزيون صنعاء (تلفزيون الجمهورية العربية اليمنية ) في 25 سبتمبر 1975م في عهد الرئيس الراحل المقدم إبراهيم الحمدي الذي كان بينه وبين رئيس جنوب اليمن الشهيد سالم ربيع علي (سالمين) تقارب كبير في الرؤى والمواقف نحو تحقيق وحدة شطري الوطن اليمني الكبير، وقد انعكس ذلك التقارب على مستوى العلاقة الأخوية في مجالات كثيرة أهمها الثقافة والإعلام .

شُيد تلفزيون صنعاء على نفقة دولة الإمارات العربية المتحدة كهدية من الشيخ زايد مع التجهيزات وحوالي 15 خبيراً متعاقداً من السودان والأردن وباكستان ومصر ، وكان الرئيس الحمدي يريد افتتاحه في بمناسبة العيد الثالث عشر لثورة 26 سبتمبر ، لكن الخبراء ابلغوه بأنهم لن يتمكنوا من ذلك بسبب عامل الوقت و أن شهر ونيف قبل المناسبة لا يكفي للقيام بمثل هذه المهمة ( يمكن كانت خطتهم إطالة مدة العقود للكسب المادي خاصة وان المشروع بتمويل إماراتي ) .

اتصل المقدم الحمدي بالرئيس سالمين وطلب منه إرسال فريق مختصين من تلفزيون عدن إلى صنعاء للتسريع بأعمال التجهيزات النهائية لافتتاح التلفزيون . أمر الرئيس سالمين وزارة الإعلام بعدن بإرسال الفريق المطلوب على وجه السرعة إلى صنعاء ، وخلال اقل من أسبوع وصل الفريق جواً إلى صنعاء وتكون من : علوي السقاف رئيس الفريق ، مهندس الإرسال التلفزيوني سعيد محفوظ ، مهندس الفيديو يونس ابوبكر بخاري ، المخرج محسن يسلم ، كبير المصورين وديع محمد عبدالله .. فور وصولهم استقبلهم مدير مشروع التلفزيون محمد طاهر الخولاني وطلبوا منه قبل اي حديث تمكينهم من المعاينة والاطلاع على التجهيزات التي قام بها فريق الخبراء الأجانب ، في اليوم التالي زاروا المشروع الذي يقع فوق تبة في منطقة الحصبة وتعرفوا عن قرب على إمكانيات التسريع بالأعمال الفنية والهندسية ، في عصر اليوم نفسه التقوا في بيت محمد طاهر الخولاني مدير المشروع بوزير الثقافة والإعلام احمد قاسم دهمش وأطلعوه على تقييمهم للموقف واستعدادهم لإنجاز المهمة قبل ميعادها ، وحتى يتمكن الفريق من العمل بالشكل المطلوب اشترط عدم قيام الخبراء الأجانب بأي مهام في المشروع حتى يوم الافتتاح ، وافق الوزير دهمش على كل طلباتهم وفي اليوم نفسه باشروا عملهم بمعية المهندسين والفنيين المحليين من إذاعة صنعاء الذين تم تكليفهم بالعمل في المشروع ، واستطاعوا جميعاً إنجاز المهمة على أكمل وجه بكفاءة يمنية 100% ، وقبل الافتتاح الرسمي بأسبوعين بدأ تلفزيون صنعاء البث التجريبي .

في يوم الخميس 25 سبتمبر 1975م افتتَحَ الرئيس إبراهيم الحمدي التلفزيون رسمياً وكان حدثاً ثقافياً وإعلامياً كبيراً تشهده مدينة صنعاء . أول المذيعين الذين اطلوا من تلفزيون صنعاء في فترة الافتتاح وما بعدها .. هم فاتن اليوسفي ، عبدالله شمسان ، أمة العليم السوسوه ، احمد الذهباني ، على صلاح ، محمود الحاج ، عبدالله الحرازي ، مطهر تقي ، علي العصري ، عائدة الشرجبي ، عقيل الصريمي وآخرين .

كوفئ أعضاء الفريق بزيارة استطلاعية إلى مدينتي الحديدة وتعز ، وهدايا عبارة عن صندوق عنب اسود وخمسمائة ريال يمني لكل واحد .

تم تزويد التلفزيون الوليد بكثير من المواد والأغاني المحلية التي سجلت في تلفزيون عدن وفي مقدمتها أغاني الفنان احمد السنيدار و علي عبدالله السمة و محمد حمود الحارثي و أيوب طارش وغيرهم .

بعد مقتل الرئيس إبراهيم الحمدي في 11 أكتوبر 1977م ومقتل الرئيس سالمين في 26 يونيو 1978م ، شُلت العلاقات بين قيادتي الشطرين وتعطلت كل المشاريع المشتركة بل نشبت الحرب بينهما في فبراير / مارس 1979م .

استؤنفت العلاقات الأخوية في الشطرين في عهد الرئيس علي ناصر محمد الذي بادر بزيارة صنعاء في 13 يونيو 1980 للاتفاق على إحياء الحوار وإزالة أسباب التوتر والتنسيق في كافة المجالات وإنشاء شركة مشتركة للنقل البري والبحري ، وعلى اللقاء الدوري بين الرئيسين مرة كل أربعة أشهر . ومع هذا الانفراج تم مراجعة الخطاب الإعلامي بما يتواكب مع طبيعة المرحلة و تُبُودِلت الزيارات الرسمية والإعلامية والثقافية وكان تلفزيون عدن يبث العديد من الأخبار المتعلقة بنشاط قيادة الشطر الشمالي ، ويسجل الكثير من الأغاني للفنانين والفرق الفنية الآتية من الشطر الشمالي من الوطن .

انتكست العلاقة مرة أخرى عام 1988م ولكنها سرعان ما انفرجت على أوسع أبوابها ، و أدى ذلك إلى توقيع اتفاقية الوحدة اليمنية .. قبل الإعلان الرسمي لقيام دولة الوحدة في 22مايو 1990م ومنذ نهاية مارس من العام نفسه بدأ البث التلفزيون المشترك بين تلفزيوني صنعاء وعدن خاصة نشرات الأخبار وبعض البرامج ، وصادف في 28 مارس 90م بداية شهر رمضان المبارك حيث عَرضَ تلفزيون صنعاء الجزء الأول (ثلاثين حلقة) من المسلسل الكوميدي المحلي " دحباش " بطولة الممثل الكوميدي آدم سيف والفنانة نجيبة عبدالله ، وكان تلفزيون عدن يرتبط مع تلفزيون يومياً لبث المسلسل . وكان ذلك البث المشترك أو الارتباط يتم عبر خطي ميكروويف الأرضي Microwave ينطلق من عدن عبر جبل الضبيات في الضالع إلى جبل العروس في تعز عبر جبل سُمارة وجبل يسلح إلى أن يصل الأثير إلى صنعاء ، وبالعكس ينطلق الخط الآخر إلى تلفزيون عدن ، وقد سمي هذا المشروع بمشروع الربط الوطني للاتصالات بتمويل من الاتحاد الدولي للاتصالات وتنفيذ خبراء من دولة المجر الصديقة .

بعد قيام دولة الوحدة (الجمهورية اليمنية) في 22مايو 1990م تغيّر اسم تلفزيون صنعاء إلى (القناة الأولى) ، وتلفزيون عدن إلى (القناة الثانية) ومن القناة الثانية غير اسمها إلى (قناة 22مايو) ومن ثم إلى (يمانية الفضائية) واستقر بها الحال إلى (قناة عدن الفضائية) إلى أن أوقِفت عن العمل في مايو 2015م وتحول بثها من العاصمة السعودية الرياض ، ونسخة مقلدة منها تبث من صنعاء وكذلك هو حال قناة اليمن الفضائية .