أخبار وتقــارير

الأربعاء - 22 مايو 2019 - الساعة 11:04 م

عدن تايم/ خاص

أثارت تغريدة لنائب الرئيس اليمني ، زعيم الجناح العسكري لحزب الإصلاح (إخوان اليمن) ، علي محسن الأحمر ، تحدث فيها وروج لمشروع الدولة الاتحادية .. أثارت جدلاً واسعاً بين أوساط الجنوبيين ، واللذين اعتبروها تكريس لخطاب الماضي والتوعد بالموت على غرار شعار الوحدة أو الموت.

ورصدت (عدن تايم) في تقريرها هذا أبرز الردود والتعليقات لنخبة من القادة والسياسيين والنشطاء الجنوبيين ، على ما ورد في حديث الأحمر.


تغريدة الأحمر

علي محسن الأحمر وبالتزامن مع ذكرى إعلان الوحدة المشئومة ، كتب تغريدة عبر حسابه على تويتر يكرس فيها نفس الخطاب والشعارات السابقة.
وقال في تغريدة : " مشروع الدولة الاتحادية من ستة أقاليم هو النموذج الأصلح والأمثل للحفاظ على زهو عام 90، إذ لا وحدة بالإكراه ولا انفصال بالمثل، بل دولة اتحادية تكفل عدالة في توزيع السلطة والثروة ويعد هذا المشروع بوابة للحكم الرشيد وإحداث تنمية حقيقية قائمة على التنافس الإيجابي بين الأقاليم الستة".


حديث غير منطقي

القيادي الجنوبي أحمد عمر بن فريد كان له تعليق على حديث الأحمر ، واعتبر قوله (لا وحدة بالإكراه ولا انفصال بالمثل !) ، "بأنها عبارة خالية من المنطق ومركبة على لغة الإحتيال ولم تعد تنطلي على أحد".
وتساءل بن فريد : " كيف يمكن أن يكون خيار شعب الجنوب الذي يقول ‎مطلبي استقلال الجنوب هو انفصال بالإكراه! ..أين هو الإكراه هنا؟".
وقال بن فريد موجها حديثه للأحمر : " يا رجل أسمعها مني هذه الوحدة انتهت تماما فابحثوا عن دولتكم السابقة".


الزيدية وشعار الموت


وتعليقا على حديث الأحمر ، أعتبر المحلل السياسي هاني مسهور أن عقلية الزيدية القبلية لم تتغير ، فبعد أن كان شعارهم الوحدة أو الموت اصبح شعارهم الحالي الدولة الاتحادية أو الموت.
وقال مسهور في تغريدة نشرها عبر حسابه على تويتر : " كان شعارهم (الوحدة او الموت) واستبدلوه بشعار (الدولة الاتحادية او الموت)، لن تتغير ذهنية القبلية الزيدية حتى وهي تعيش الذل والخضوع عقلية الاحتكار والسيطرة مزروعة في نفوسهم المريضة".
مضيفاً : "لن يعود الجنوب الى باب اليمن تحت أي شعارات زائفة".


وأيضاً لا دولة اتحادية بالإكراه


‏‎من جانبه الناشط السياسي أحمد الصالح ، رد في تعليق على إشارة الأحمر إلى أنه لا وحدة بالقوة ولا انفصال بالمثل ، وقال مذكرا الأحمر : "ولا دولة اتحادية بالإكراه".
مضيفاً : " كما أن أي مشروع يتم التسويق له ويقف على رأسه قادة الفشل في٣٥عام التي خلت هو مشروع فاشل ولا قيمة له ، فلا يجوز تجريب المجرب وقيادتكم هي من اوصلت البلاد إلى هذه المرحلة من الشتات والضياع".
وقال الصالح موجها كلامه للأحمر : " وخذ نصيحة بلاش ، اكبر خدمة ممكن تقدمها لليمن هي خروجك من منظومة إدارته".


بيع للوهم

وفي ذات السياق علقت الناشطة صبا آل عفيف ، وقالت في ردها على الأحمر : " معنى هذا لا وحدة بالقوة ولا انفصال بالقوة ولكن دولة اتحادية بالقوة والاكراه والدم!".
واضافت : " مازلتم تبيعون الوهم لليمنيين شمالا وجنوبا، في بلد تقتات عليه الازمات والمحن لولا معونات وصدقات الأشقاء والاصدقاء التي تداري سوءته".