الأخـبـــــار

الثلاثاء - 11 يونيو 2019 - الساعة 04:55 م

عدن تايم / خاص :

كشف ناشط مجتمعي عن وضع بائس لمسؤول تربوي سابق في عدن ويعيش في منطقة موبؤة وبحسب افادة آخرين ان التربوي القدير انصاف حميد كان يسكن في منزل مالكه في السعودية وعاد ولم يعد المنزل صالحا للسكن فيه ويستدعي اعادة تأهيله .

حكاية المسؤول التربوي كما يرويها عمرو العطار :

قمت بنزول الى حافة البوميس شارع المهلكة في مديرية صيرة القريبة من حارة منزلي بعد ان شاهدت منشور المهندسة م.ام مرام عن حالة هذه الأب المكلوم
ومع الاسف كل ما قالته المهندسة صحيح الوالد لم يعد لديه احد غير الله.
اسرته قد تخلت عنه في هذه الغرفه من 25 رمضان وللاسف حتى هذه اللحضه الوالد لم يتحرك من مكانه ابدا حتى الحمام عزكم الله لا يستطيع ان يذهب اليه .
حالته الصحية جدا متعبة يعاني من تورمات وقروح
و لا يستطيع ان يحرك جسده حالته حرجه جدا يحتاج العناية الطارئه والمستعجلة ..
تكلمت مع الجيران وسالتهم عن صاحب المنزل ومن أتى به ولكن لم اجد سوى اجابه واحدة حرمة تشبهه ملامحه وكانها اخته وضعته بهذه الغرفه وذهبت تعرفت على اسمه بعد شدة وعناء وبلسانه قال لي اسمي :
انصاف محمد حميد غالب كنت نائب وزير التربية والتعليم عمره اكثر من 70 عام من عدن لم يدكر لي اي حارة بضبط كان يسكن فيها .
بحثت عن وثائق تخصه ولكن للاسف الجيران أخبرونا ان هنالك من دخل الغرفة على الوالد وسرق كل ما كان يملكه من وثائق وفلوس مستغل عدم تحرك جسده.
لا نقول الى حسبي الله ونعم الوكيل.

ودعا الناشط العطار الى وقفةجادة من الجميع ثم باهل الخير خاصة وان دار العجزة لم يعد يستقبل اي حالة.

ووضع الناشط العطار عنوانه : مديرية صيرة حافة البوميس شارع المهلكة بالقرب من بقالة نعمان.

وتفاعل على اثر المنشور عدد كبير مع الوضع الا نساني للمسؤول التربوي انصاف حميد وفتحوا باب التبرع لانقاذ ما يمكن انقاذه.