الصـــحافــة الــيوم

الخميس - 12 سبتمبر 2019 - الساعة 12:37 م

عدن تايم - خاص

تناولت الصحف والمواقع الخارجية العديد من الأخبار السياسية المتعلقة بالشأن اليمني في اعدادها الصادرة، اليوم الخميس، وركزت على التصعيد العسكري لمليشيا الحوثي في جبهات مختلفة حيث دفعت بتعزيزات كبيرة إلى الضالع وتعز إلا أن القوات المشتركة تصدت لها وكبدتها خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات.
ورصدت عدن تايم" أبرز التناولات الصحفية والبداية من صحيفة البيان" وتحت عنوان"

القوات المشتركة تحبط سلسلة هجمات حوثية

قالت الصحيفة: صعدت ميليشيا الحوثي الإيرانية ميدانياً في شمال محافظة الضالع وجنوب محافظة تعز، ودفعت بتعزيزات كبيرة إلى الجبهتين إلا أن القوات تصدت لها وكبدتها خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات، في وقت استعرض الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن نتائج تقييم حوادث تضمنتها ادعاءات تقدمت بها جهات أممية ومنظمات عالمية ووسائل إعلام بخصوص عمليات التحالف في اليمن.

"إضعاف مؤسسات الدولة يقوي ميليشيات الحوثي"

وبحسب موقع العربية" حذر وزير الإعلام، معمر الإرياني، من محاولات إضعاف الدولة، معتبراً هذا التصرف يقوض معركة إسقاط ميليشيات الحوثي.
وقال الإرياني في سلسلة تغريدات على حسابه على تويتر ليل الأربعاء: "أي محاولة لإضعاف مؤسسات الدولة وكيانها الاعتباري المنتخب لصالح كيانات طارئة ودخيلة يضرب معركة استعادة الدولة وإسقاط انقلاب الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران في مقتل، ولا يخدم أحدا إلا المشروع الإيراني وسياساته التدميرية التي تستهدف اليمن وكامل المنطقة".

قبائل المحفد ترفض تحركات ميليشيات �الإصلاح�

من جانبها قالت صحيفة الاتحاد: أعلنت قبائل في مديرية المحفد بمحافظة أبين رفضها لأي تحركات عسكرية تقوم بها ميليشيات حزب الإصلاح الإخواني صوب مناطق أخرى بالمحافظة في ظل إعلان التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات بيانا أكد فيه على ضرورة إيقاف التصعيد وإنهاء الاقتتال مع المجلس الانتقالي.

هجوم للجيش يحصد رؤس قيادات حوثية

وفي المعارك الدائرة في نهم قال موقع اليمن العربي: قتل العديد من القيادات الحوثية في هجمات مباغته لقوات الجيش في جبهتي حريب ونهم شرق محافظة صنعاء.
وقالت مصادر محلية إن هجوما لقوات الجيش في جبهتي حريب ونهم ادت الى مصرع العديد من القيادات الحوثية والافراد اضافة للخسارة في العتاد العسكري.
وذكرت المصادر أن قوات الجيش الوطني استدرجت، فجر اليوم، مجموعة من عناصر المليشيات الحوثية كانت تحاول التسلل، إلى مواقع محررة للجيش في جبهة حريب نهم شرقي محافظة صنعاء.


�ماعت� تفضح انتهاكات الحوثيين أمام �حقوق الإنسان�

بدورها قالت صحيفة الخليج: كشفت �مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان�، في مداخلة لها أمام الحوار التفاعلي مع ميشيل باشليه، المفوضة السامية لحقوق الإنسان، أمس، ضمن أعمال الدورة ال42 لفعاليات للمجلس الدولي لحقوق الإنسان ، حجم الانتهاكات التي ارتكبتها ميليشيات الحوثي في محافظة الضالع، حيث أكدت المؤسسة أن الميليشيات قامت بتدمير وتفجير مئات المنازل والمنشآت، والجسور، وحولت المساجد إلى ثكنات عسكرية، ونهبت المزارع وأتلفت عشرات المنشآت التعليمية.

الحوثيون يزعمون القضاء على ”عميل“ قتل شقيق زعيم الجماعة إبراهيم الحوثي

قال موقع إرم نيوز" زعمت جماعة الحوثيين، أمس الأربعاء، أنها تمكنت قبل أيام من القضاء على عميل مسؤول عن قتل شقيق زعيم الجماعة الأصغر، إبراهيم بدر الدين الحوثي، في ضواحي صنعاء.


القتلى 6 آلاف.. الحوثي يجند 18 ألف طفل

وفي الانتهاكات التي تمارسها مليشيا الحوثي قالت صحيفة عكاظ: كشفت إحصائية رسمية صادرة عن الأمم المتحدة أن مليشيا الحوثي جندت أكثر من 18 ألف طفل تحت السن القانونية في عدد من المحافظات. وأوضح التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان (رصد) أمس (الأربعاء)، في ندوة على هامش اجتماعات مجلس حقوق الإنسان في دورته الـ 42 بجنيف: أن معظم الأطفال يتم تجنيدهم من المدارس والمراكز التعليمية والدينية خصوصا في المدن الكبيرة.

قصف عشوائي للحوثيين على �مناطق التماس� في الحديدة

وفي محافظة الحديدة قالت صحيفة الشرق الأوسط: بعد أقل من يوم على الخطوات الإيجابية التي سجلتها لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة، عادت الميليشيات لتصعيد عملياتها العسكرية في مناطق وقف إطلاق النار في المدينة مستهدفة عددا من المواقع العسكرية التابعة للجيش الوطني، ومؤسسات تتبع الحكومة الشرعية.

ندوة دولية تطالب بإنقاذ الطفولة من براثن الحوثي

وفي تناولات الوكالات الخارجية" طالبت فعاليات حقوقية وسياسية في ندوة عقدت على هامش انعقاد جلسة مجلس حقوق الإنسان في جنيف، بإنقاذ أطفال اليمن من ميليشيا الحوثي الإيرانية التي تقوم بانتهاك حياتهم وتدميرها عبر التجنيد وتطييف المناهج الدراسية.
وقال التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان (تحالف رصد) إن الميليشيا الحوثية الانقلابية تقوم بتجنيد معظم الأطفال من المدارس والمراكز التعليمية والدينية وخاصة في المدن الكبيرة.