قضايا

الثلاثاء - 24 سبتمبر 2019 - الساعة 02:21 ص

هرجيسة / عدن تايم/ خاص

ناشد صحفي وناشط حقوقي أرض الصومال "صوماليلاند" ملك الدنمارك والحكومة الدنماركية التدخل في قضية إمرأة مسلمة مقيمة في بلادهم.

وقال الصحفي والناشط الحقوقي محمد محمود العلمي "نناشد الرئيس الدنماركي وحكومة الدنمارك والقضاء الدنماركي ومنظمات حقوق الانسان في الدنمارك والشعب الدنماركي الصديق ، ومنظمات حقوق الانسان العالمية والعربية والاسلامية وكل المنظمات والجاليات العربية والاسلامية بالوقوف الي جانب روضة عوض اسماعيل صومالية مسلمة مقيمة في الدنمارك التي لجات اليها بعد الحرب في الصومال والتي فقدت فيها احد ساقيها اثر انفجار لغم ارضي فيها وهربت الي الدنمارك لتعيش في امان واولادها هربأ من جحيم الحرب".

واوضح العلمي في مناشدته ان "الام التي جار عليها الزمن اليوم تواجه حكم جائر يحرمها من اولادها الستة حيث حكمت محكمة في الدنمارك باخذ اطفالها وتوزيعهم على بعض الاسر في الدنمارك لتبنيهم وابعادها هي عن البلد واعادتها الى الصومال بناء لشكوي كيدية من بعض بناتها بانها تعاملهم بقسوة والتي اعتمدت عليها المحكمة  والتي تتنافي مع القوانين المعمول بها في الدنمارك والتي تنص على ان المدارس ورياض الاطفال هي المعنية بتقديم مثل هده القضايا بعد البحت والتحري وان كان الاطفال يتعرضون للتعديب والايذاء الجسماني والتي في هذه الحالة عند اثباتها تتبنى الدولة الاطفال مع اعطاء والديهم حق الرؤية لاولاده من حين لآخر ولكن ان تعتمد المحكمة على شكوى كيدية من فتيات يريدون ابعاد امهم عن طريقهم لمجرد غرض في انفسهم  فهذا هذا الظلم الجائر بحق الام والتي تناشدكم للوقوف الي جانبها وعدم حرمانها من اطفالها فلذات كبدها .."