كتابات وآراء


25 سبتمبر, 2020 02:32:14 ص

كُتب بواسطة : نجيب صديق - ارشيف الكاتب


شيطنة بعض المتربصين والعابتين في اقلاق السكينة العامة للبلاد ..وخبتهم الدفين في ارباك الاقتصاد الوطني وتعطيل حركة الحياة.كل دلك يهدف الى ضرب قدرات البنك المركزي في عدن.
حيت يلجاء هؤلاء العابتون بحياة الناس في استخدام كل مقدراتهم العفنة في خلق اوضاع معيشية ضنكة للناس.مستخدمين سطوتهم المالية مسخرين قدرتهم المالية والمصرفية بالعبت بالعملة الوطنية الريال...
ولايخلوا هؤلاء من اعمال الشيطان بل انهم تفوقوا عليه في لعبة البيضة والحجر..من خلال استغلالهم وممارستهم في المضاربة بالعملة المحلية والاجنبية( الدولار....والريال السعودي ) فثارة تجدهم محاولين ارباك البنك المركزي في عدن من خلال اخفاءهم وسخبهم للعملة المحلية .اكانت طبعة القديمة.وكدا الطبعة الجديدة . والعمل على التضارب بالعملة وكدا خزنها في خزائنهم الخاصة معللين بدلك فقدان قيمتها الفعلية في السوق ..وهدا الامر لايحق الحديت عنه أو الاقتراب من تحديد قيمة العملة الفعلية الا المصرح له حصريا وهو البنك المركزي في عدن .
ومؤخرا شهدنا..ان جملة من الأعمال الشيطانية لهؤلاء البعض من المتاجرين بالعملة والعابتين للاقتصاد الوطني وحركة المال..حيت يعمدون على خلخلة الدورة المالية الخاصة بايرادات البنك محاولين بكل جهدهم وداعمين لتصرفات تخدم جماعة المتمردين الحوثيين وتسهل لهم ضرب الوضع المالي والاقتصادي للجنوب .
وفي الايام القليلة الماضية عمل البنك المركزي في عدن على استعادة الطبعة الأولى القديمة للريال اضافة الى الطبعة الحديثة بشكليهما المتعارف عليه قانونا ودلك لواد تلك الأعمال الخبيثة الهادفة الى صنع مطبات وخلل ترمي الى زعزعة واستقرار حياة الناس المعيشية..
ان البنك المركزي في عدن معني بالتوجه المصرفي ..والمالي وهو الوحيد المصرح له حصريا بالعملية المالية وطباعة العملة..وهو المعني ايضا باتخاد كافة الإجراءات القانونية تجاه من تسول له نفسه من أولئك البعض الذين لايحلوا لهم الا تخربب الاقتصاد.واقلاق السكينة والطمأنينة عند العامة.